المحتوى الرئيسى

شكراً.. سامي!

06/20 19:02

أحمد المصيبيح

نعم شكراً سامي الجابر لأنك من يوم إلى آخر تثبت أنك عملة نادرة ونموذج للرياضي المشرف.. فمنذ أن كنت لاعباً وأنت تعطي لناديك وللمنتخب.. تحديت الصعاب بفكرك وعطائك حتى تجاوزت الجميع بالأرقام لا بالإنشاء وعبارات التضليل.!

توقفت عن الركض بسجل حافل وكان بالإمكان بل من (المنطق) أن تلتقط أنفاسك، ولكنك ومن باب الوفاء لناديك ولمن أحسنوا تكريمك استمريت وواصلت الركض عبر إدارة الفريق بمنهج سيكون قاعدة للعمل الإداري الاحترافي على مر السنين!

واجهت وأنت (المدير) انتقادات حادة فتحليت بالصبر الذي كان سلاحك وأنت لاعب وفي النهاية كسبت الجولة وأصبحت مضرب مثل للمنافسين وواجهة إدارية مضيئة..

لم تكتفِ بتلك التجربة وتقديم الدروس بل ضربت أروع مثال للباحثين عن الطموح عندما أعلنت للملأ أنك تبحث عن الشهادات العليا ولم تكتفِ بثقافتك وعلمك ولغاتك (الثلاث) بل ولأنك فارس الرياضة القادم حرصت على دعم هذه الشخصية النموذجية بشهادات علمية تمنحك يوماً من الأيام رئاسة الفيفا بإذن الله.!

وتوجت مشوار الوفاء مع ناديك بقبولك المهمة الصعبة بتدريب الفريق مؤقتاً، دون أن تنظر إلى التاريخ أو الجغرافيا.. كونك ابن نادي الهلال الصادق ويا ليت من حولك يستفيدون.!

وسواء كسبت أو خسرت فأنت قمر الهلال.. وروحه.. والنموذج الأول للرياضي الذي سيكون خير سفير لوطنه.. فشكراً لك أيها البطل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل