المحتوى الرئيسى

بكالوريوس في تربية الشعوب

06/20 18:25

بقلم: أ. د/ مصطفى هيكل

 

  أ. د/ مصطفى هيكل

 

المتأمل للمشهد المصري الحالي وما يحدث من انفلات مجتمعي رأينا ظواهره في أحداث مباراة كرة القدم في الدوري المحلي بين نادي الاتحاد السكندري ونادي وادي دجلة, تلك الواقعة المؤسفة التي أعقبت إحراز فريق لهدف في مرمى الفريق الآخر، وما ترتب على ذلك من إحراج لفريق له جماهيريته في الثغر، وما أشبه هذا الحدث بأحداث مباراة أخرى سابقة بين فريق نادي الزمالك المصري وفريق الإفريقي التونسي، وحالة الغضب التي اجتاحت الجماهير فأخرجتها عن شعورها فنزلت إلى أرض الملعب، وقامت بتكسير الكراسي وأساسات المنشآت الرياضية في كلتا المباراتين.

 

والغريب حالة التشابه الكبير بين الحالتين في كلٍّ من القاهرة والإسكندرية، فقد أصاب الإستادين الرئيسيين تلف كبير من قبل الجمهور، وأن الفضيحة كانت منقولة عبر الفضائيات في أنحاء العالم، هذا العالم الذي شهد فترةً استثنائيةً في حياة المصريين، ظلت لمده ثمانية عشر يومًا، قدم المصريون خلالها نموذجًا للسلوك الحضاري الرفيع ونموذجًا للتوحد نحو غاية واحدة وهدف واحد، جعلهم يتناسون الأفكار والأيديولوجيات والخلافات، وجعلتهم يسمون إلى أرقى مراتب الرقي الإنساني؛ حيث احترام أصحاب الديانات المختلفة شعائر بعضهم بعضًا، بل وتعاون كل أصحاب عقيدة على تمكين أصحاب العقيدة الأخرى من إقامة هذه الشعائر.. نعم رأينا ذلك في ميدان التحرير وفي ميادين مصر كلها، رأينا المسيحية وهي تصب الماء للمسلم كي يتوضأ، ورأينا المسلمين وهم يشكلون حائطًا بشريًّا للمسيحيين أثناء إقامة قداسهم وأيضًا وهم يحمون الكنائس في الأعياد المسيحية.

 

رأينا كل هذا وشاهده العالم وأشاد به ساسة العالم، ودفعهم ذلك إلى أن يطلبوا من أبناء جلدتهم أن يتعلموا من المصريين ويقتدوا بهم، ويدعوا أيضًا إلى تدريس النموذج المصري لأبنائهم في المدارس وفي الجامعات، ورأينا الشعوب تستحضر التاريخ والإرث الحضاري للشعب المصري، فهل كان ذلك حدثًا استثنائيًّا في سلوك الشعب المصري الذي انقلب كثير منه من هذه الحالة إلى حالة مناقضة تمامًا.

 

فمن الناحية الفكرية والأيديولوجية تباينت المواقف، وبشدة، بين التيارات السياسية والتي تناسى معظمها خيار الشعب المتمثل في الاستفتاء الشعبي، وانقلبت كثير من التيارات تحاول الالتفاف حول نتائج هذا الاستفتاء، مستحضرين الشعارات والكلمات المنمقة حول أساس العمارة قبل البناء، وكأن ما ينطقون به هو الحق المطلق الذي لا مراء فيه.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل