المحتوى الرئيسى

الكتل العراقية تبحث الإنسحاب الأمريكي من العراق ووقف الحملات الإعلامية المتبادلة

06/20 17:57

الكتل العراقية تبحث الإنسحاب

الأمريكي من العراق ووقف الحملات الإعلامية المتبادلة

الرئيس العراقي جلال طالبانى
بغداد: أسفر اجتماع الكتل السياسية العراقية الرئيسي بمنزل الرئيس العراقي جلال

طالباني اليوم عن اتفاق المجتمعين علي وقف الحملات الإعلامية بين كتلتي "القائمة

العراقية" و" ائتلاف دولة القانون" .

وكان الاجتماع، الذي حضره المالكي، كرس لبحث سبل إيجاد

مخرج للازمة السياسية التي تعصف بالبلاد والناجمة عن الخلافات العميقة التي تفجرت

أخيراً بين الكتلتين.

ونقلت شبكة" شام برس" عن الرئيس العراقي

قوله أن المجتمعين "درسوا بصورة مستفيضة ومفصله ومن جميع الجوانب موضوع انسحاب

القوات الأميركية من العراق بنهاية العام الحالي وتم الاتفاق بعد تبادل وجهات النظر

وعقد جلسة بخاصة لإصدار قرار سياسي حول هذه القضية لاحقا".

وأضاف أن "المجتمعين أكدوا خلال المباحثات على ضرورة

الالتزام بالاتفاقات ومن بينها مبادرة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني"،

فيما يخص اتفاق اربيل بين الكتلتين، والعمل بجدية وبسرعة لتنفيذها وعقد اجتماعات

لاحقة بحضور علاوي لوضع صيغة للاتفاق حول هذه الأمور.

وتابع الطالباني أنه "جرى بحث الأوضاع الأمنية

والتأكيد على ضرورة الاتفاق الوطني الشامل كضرورة لابد منها لتحقيق الأمن في

البلاد، كما جرى بحث مدى استعداد القوات المسلحة العراقية تسليحا وتدريبا واعتبر

الطالباني أن الاجتماع كان مهما لإنهاء القطيعة والجفاء.

رئيس الوزراء العراقى نورى المالكى
وقالت مصادر مطلعة ان علاوي ورئيس "التحالف الوطني" إبراهيم الجعفري

ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني لم

يشاركوا في الاجتماع لأسباب شتى، بينما مثلهم قياديون في كتلهم من الصفين الثاني

والثالث.

وتوقعت هذه المصادر أن تشمل مباحثات القادة أو من

يمثلهم جملة من القضايا السياسية المهمة ومن بينها موضوع الانسحاب العسكري الأميركي

من العراق بنهاية العام الحالي وفق ما نصت عليه الاتفاقية الأمنية المبرمة بين

بغداد وواشنطن بنهاية العام 2008 أو إمكانية تمديد بقاء القوات الأميركية فترة أخرى

في ضوء المعطيات الأمنية على الأرض.

كما تتناول المباحثات إمكانية تقريب وجهات النظر بين

القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون وكذلك مسألة ترشيح أشخاص متفق عليهم بين

الفرقاء لشغل الوزارات الأمنية الشاغرة، وهي الداخلية والدفاع والأمن الوطني ورئاسة

المخابرات، وإمكانية ترشيد الحكومة التي تضم حاليا 43 حقيبة وزارية نصفها وزارات

دولة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل