المحتوى الرئيسى

العديد من دول العالم تستبدل ديونها لمصر وتونس بإستثمارات

06/20 17:26

القاهرة - نجاح الثورتين التونسية والمصرية مرهون بتحقيق الازدهار الاقتصادي ودوران عجلة الانتاج لكنّ تحقيق هذا الهدف يصطدم بمعضلة الديون الخارجية الكبيرة الموروثة عن النظامين السابقين.

وفي محاولة من الدول الكبرى لمساعدة الديموقراطية الوليدة في البلدين على تجاوز العقبات المالية التي يواجهانها سارعت هذه الدول بإستبدال الديون المستحقة لها بإستثمارات.

فقد اعلنت العديد من الدول وفي مقدمتها الولايات المتحدة الامريكية والمانيا وفرنسا وايطاليا عن تحويل الديون المستحقة لها الى إستثمارات وهي الخطوة ُ التي لاقت إستحسانا من الحكومتين المصريةِ والتونسية.

ولكلتا الدولتين مديونية خارجية ومحلية عالية.. إذ بلغ الدين الخارجي لمصر في نهاية 2009 نحو 33.3 مليار دولار تمثل نسبة 18% من الناتج المحلي الإجمالي.

كما بلغ الدين الخارجي التونسي 21 مليار دولار بنسبة 53% من الناتج المحلي الإجمالي.

وبلغ الدين العام المحلي بمصر خلال الفترة نفسها 138 مليار دولار بنسبة 73% من الناتج المحلي الإجمالي وفي تونس بلغ 8 مليارات دولار بنسبة 20% من الناتج.

كما بلغت قيمة الاحتياطيات من العملات الأجنبية بمصر نهاية العام الماضي نحو 38 مليار دولار وهو ما يغطي 9.7 أشهر من الواردات السلعية لمصر، بينما بلغت الاحتياطيات التونسية 10.6 مليار دولار مما يغطي 7.1 أشهر من الواردات السلعية التونسية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل