المحتوى الرئيسى

مظاهرات في سوريا بعد خطاب «الأسد».. ونشطاء: لا يرقى إلى مستوى الأزمة

06/20 15:34

تظاهر آلاف السوريين في عدة محافظات عقب الخطاب الذي ألقاه الرئيس السوري بشار الأسد، الاثنين، من جامعة دمشق، احتجاجًا على اتهامهم بالمخربين وإعلانًا لرفضهم ما طرحه من إصلاحات اعتبروها غير كافية. فيما وصف نشطاء سياسيون الكلمة بأنها لا ترقى إلى مستوى الأزمة المندلعة في البلاد.

فمن جانبها، اعتبرت «لجان التنسيق المحلية» التي تضم أبرز ناشطي الحركة الاحتجاجية في سوريا أن خطاب الأسد «يكرس الأزمة»، وأعلنت استمرار الثورة حتى تحقيق أهدافها. كما أكدت الناشطة السورية سهير الأتاسي أن الخطاب «لا يرقى إلى مستوى الأزمة» وسيؤدي إلى تأجيج التظاهرات.

وفور الخطاب، اندلعت مظاهرات في المدينة الجامعية لجامعة حلب (شمال سوريا وثاني أكبر مدنها)، وفي سراقب وكفر نبل في محافظة إدلب (شمال غرب) وحمص (وسط) حسب ما أعلن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبدالرحمن ومقره لندن.

وأكد أن «المتظاهرين انتقدوا الكلمة التي وصفتهم بأنهم مخربون أو متطرفون»، مؤكدين أنهم «يطالبون بالحرية والكرامة». وأكد ناشطون آخرون تنظيم تظاهرات في حمص وحلب، وأن تظاهرات تنظم أيضا في حماه (وسط) واللاذقية (غرب). وفي حماه نزل المتظاهرون إلى الشارع بالآلاف من دون انتظار انتهاء كلمة الرئيس للمطالبة برحيل الأسد بحسب ناشطين على الأرض.

ويطالب المعارضون الناشطون المؤيدون للديمقراطية والمتظاهرون السوريون باسقاط النظام وإجراء انتخابات حرة وإلغاء هيمنة حزب البعث بعد أن اعتبروا أن إعلان الإصلاحات جاء متاخرا. وأرسل النظام السوري في الأشهر الماضية قواته ودباباته إلى مدن عدة لقمع التظاهرات، وتقول الحكومة السورية إن الجيش تدخل بسبب «وجود إرهابيين مسلحين يزرعون الفوضى».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل