المحتوى الرئيسى

مطالبات برحيل نجل وأقارب صالح

06/20 22:45

تظاهر عشرات الآلاف من اليمنيين اليوم الاثنين في صنعاء للمطالبة بمغادرة نجل الرئيس علي عبد الله صالح من البلاد وللدفع نحو تشكيل مجلس انتقالي، وشهدت محافظة الضالع (جنوب) مسيرتين حاشدتين تطالبان بالحسم الثوري ورفض أي تسويات، بينما شدد الاتحاد الأوروبي على أهمية إجراء انتقال منظم للسلطة في اليمن بإطار المبادرة الخليجية.

ودعا المتظاهرون -وبينهم مئات العسكريين المنشقين المنضمين إلى الثوار- في شارع هايل التجاري القريب من ساحة الاعتصام إلى تشكيل مجلس انتقالي لإدارة شؤون البلاد، وإلى القبض على "مرتكبي الجرائم" بحق الشعب اليمني، وطالبوا الولايات المتحدة والسعودية بعدم التدخل في شؤون الشعب اليمني.

كما طالب المتظاهرون برحيل أحمد صالح نجل الرئيس اليمني وابن أخيه عمار بن محمد صالح الذي يقود جهاز الأمن الوطني.

أما في ضاحيتي دمت وقعطبة بالضالع، فأفاد مراسل الجزيرة نت بأن الآلاف طالبوا في مسيرة حاشدة بالتصعيد الثوري لإسقاط بقايا رموز النظام وتحقيق كل أهداف الثورة.

وقال بلال أحمد -وهو أحد شباب الثورة بالضالع للجزيرة نت- إن المتظاهرين يريدون مجلسا انتقاليا، رافضين ما سموها الوصاية السعودية على اليمن، حتى ولو "تم قطع الغاز والبترول" عن بلادهم.

ومن جانبها أدانت اللجنة الشعبية لدعم الثورة السلمية في الضالع "اغتصاب السلطة" من قبل أبناء صالح وأبناء إخوته، ودعت إلى فعل ثوري سلمي يضمن استعادة الشعب "للسلطة المغتصبة".

واستهجن بيان للثوار في الضالع ما تقوم به وزارتا الكهرباء والنفط من عقاب جماعي لأبناء الشعب، بتعمد قطع التيار الكهربائي عن أمانة العاصمة والمحافظات وخلق أزمة في المشتقات النفطية.

وندد بأعمال "التخريب والفوضى" التي تقوم بها عناصر نظام صالح، والمتمثلة في الاعتداء على أبراج الضغط العالي لقطع الكهرباء عن المواطنين.

وقال قائد القافلة الشيخ عبد الخالق بن شيهون إن المدير العام لمديرية الزاهر بالبيضاء المحاذية للحج قام مع عدد من المسلحين المدنيين بمنع أكثر من ثلاثمائة شخص بينهم نواب ومشايخ من زيارة ساحة الثوار في البيضاء، وتقديم مساعدات غذائية وإنسانية للشباب ومبالغ مالية لجرحى الثورة.

وفي الأثناء، أعلنت مصادر طبية بمحافظة الحديدة غرب البلاد أن 15 مريضا توفوا، بينهم نساء وأطفال، وذلك بسبب الانقطاع المتواصل للكهرباء الذي تسبب في توقف كثير من المستشفيات العامة والخاصة ومراكز غسل الكلى عن العمل.

وقد اضطر المسؤولون في محافظة الحديدة إلى إعلانها مدينة منكوبة جراء تضاعف معاناة انقطاع الكهرباء المتواصل منذ ثلاثة أيام، وهو ما أدى إلى أزمة خانقة في الكثير من المرافق، لا سيما المخابز ومحطات ضخ مياه الشرب.

قلق أوروبي
أوروبيا أعرب وزراء الاتحاد الأوروبي عن قلقهم من أعمال العنف المستمرة في البلاد، بما فيها القصف الذي استهدف مسجد القصر الرئاسي في الثالث من يونيو/حزيران، وأدى إلى إصابة الرئيس صالح وعدد من أركان نظامه بجروح بالغة.

وقال وزراء الخارجية الاتحاد -عقب اجتماعهم في بروكسل- إن العنف لا يمكن أن يحل المشاكل التي يواجهها اليمن، مشددين على ضرورة تحمل من يعوقون طريق السلام مسؤولياتهم، وإحالة المسؤولين عن أعمال العنف ضد المتظاهرين إلى العدالة.

كما أعرب الاتحاد عن دعمه لالتزام نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي باحترام وقف إطلاق النار، ونزع الأسلحة من المدن، ومنح الحماية لأي مظاهرات مستقبلية.

وشدد على أهمية إجراء انتقال منظم وشامل للسلطة باليمن في إطار المبادرة الخليجية لتلبية تطلعات الشعب اليمني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل