المحتوى الرئيسى

ايطاليا: وفيات مدنيين في ليبيا تعرض للخطر مصداقية حلف الاطلسي

06/20 19:59

طرابلس (رويترز) - قال وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني يوم الاثنين ان حلف شمال الاطلسي يعرض للخطر مصداقيته بقنبلة دمرت منزلا في العاصمة الليبية قتلت العديد من السكان.

وهذه هي المرة الاولى التي يقر فيها حلف الاطلسي بأنه تسبب في عدة اصابات في صفوف المدنيين في ليبيا وجاءت في توقيت يشعر فيه الحلف بالضغط من ان الحملة تستهلك وقتا وموارد أكثر مما كان متوقعا.

وقال الحلف ان الهدف المزمع كان موقع صواريخ. وقال رئيس عمليات الحلف في ليبيا انه يأسف عل الخسائر في الارواح وان عطلا في النظام ربما أخرج السلاح عن مساره.

واتهم مسؤولون ليبيون حلف الاطلسي بتعمد استهداف السكان وأنحى باللائمة على الحلف في سقوط مزيد من القتلى من المدنيين في بلدة سبها الجنوبية وصرمان غربي طرابلس.

وقال فراتيني للصحفيين قبل اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في لوكسمبورج لبحث سبل مساعدة المعارضين الذين يحاولون الاطاحة بمعمر القذافي "حلف شمال الاطلسي يعرض للخطر مصداقيته.. لا يمكننا ان نخاطر بقتل مدنيين."

وعبر فراتيني عن قلقه من ان حلف الاطلسي يخسر الحرب الدعائية ضد القذافي وان تقارير وسائل الاعلام الغربية لم تشدد بدرجة كافية الاعمال الجيدة التي يقوم بها الحلف كل يوم لحماية المدنيين الليبيين.

وقال "لا يمكننا ان نستمر مع رأي عام لا يواكب الدعاية اليومية للقذافي."

وواصل حلف الاطلسي يوم الاثنين حملته التي بدأت قبل ثلاثة أشهر بتوجيه ضربات جوية. وقال مراسل رويترز في وسط طرابلس انه سمع أزيز طائرات في السماء في منتصف اليوم ثم اصوات انفجارات عن بعد.

ولم ترد على الفور تفاصيل بشأن الهدف الذي اصيب في الهجوم.

وقالت وكالة الجماهيرية الليبية للانباء ان الضربات الجوية قتلت أربعة من العاملين في الدفاع المدني وأصابت عشرة أشخاص اخرين يوم الاحد عندما هرعوا لتقديم الاسعافات الاولية للاشخاص في مواقع مدنية اصيبت في هجوم الحلف في سبها.

واصطحب مسؤولون حكوميون الصحفيين الى صرمان التي تبعد 70 كيلومترا غربي طرابلس الى موقع قالوا ان حلف الاطلسي استهدفه على انه منزل خويلدي الحميدي عضو مجلس قيادة الثورة المؤلف من 12 عضوا الذي شكله القذافي بعد الاستيلاء على السلطة في ليبيا عام 1969 .

وقالت الحكومة ان 15 مدنيا قتلوا بينهم ثلاثة أطفال. ووصف المتحدث باسم الحكومة موسى ابراهيم الهجوم بأنه عمل ارهابي جبان لا يمكن تبريره.

ويضرب حلف الاطلسي أهدافا في ليبيا منذ 19 مارس اذار فيما قال انه عملية لحماية المدنيين في المعارضة ضد حكم القذافي المستمر منذ 41 عاما. ويقول الزعيم الليبي انه عمل استعماري يهدف الى سرقة النفط الليبي.

وظهرت الضغوط في صفوف الدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي مع استمرار الحملة لفترة أطول مما توقع مؤيدوها ومازال القذافي في السلطة -- بل أظهر تحديا في الاسبوع الماضي بلعب الشطرنج مع مسؤول زائر.

وشاهد الصحفيون الذين اصطحبهم مسؤولون ليبيون الى منطقة سكنية في ضاحية سوق الجمعة يوم الاحد العديد من الجثث التي يجري سحبها من حطام مبنى مدمر.

وفي وقت لاحق في مستشفى شاهدوا جثث طفلين وثلاثة بالغين قال مسؤولون انهم كانوا بين تسعة مدنيين قتلوا في الهجوم.

وقال اللفتنانت جنرال تشارلز بوكارد قائد عمليات حلف الاطلسي فوق ليبيا "حلف الاطلسي يأسف لموت مدنيين أبرياء ويهتم جيدا اثناء توجيه ضربات ضد نظام مصمم على استخدام العنف ضد مواطنيه."

وقال وزير الخارجية الليبي عبد العاطي العبيدي ان ضربة حلف الاطلسي كانت محاولة يائسة لكسر روح شعب طرابلس والسماح لاعداد صغيرة من الارهابيين بالتسبب في عدم الاستقرار والفوضى في مدينة مسالمة.

وقال متحدث باسم المعارضين الذين يقاتلون ضد حكم القذافي ان اللوم يقع على الزعيم الليبي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل