المحتوى الرئيسى

الشعب يريد "ترييح" الحمار.. مليونية لإنقاذ الحيوانات من ظلم البشر!!

06/20 12:45

الشعب يريد "ترييح"

الحمار..

مليونية لإنقاذ الحيوانات من

قسوة البشر!!

عذابات الحمار لا تنتهي

محيط ـ عادل عبد

الرحيم

يالقسوة البشر.. إنهم لا يرون إلا أنفسهم ولا يدافعون

إلا عن حقوقهم ولا يتظاهرون إلا من أجل مصالحهم بل لا يتورعون عن التنكيل بمن هم في

عصمتهم أو تحت رحمتهم.

ومن لا يصدق هذه الحقيقة عليه أن يلاحظ سلوكنا نحن

البني أدمين مع الحيوانات المستضعفة التي لا تهش ولا تنش ولا تعض ولا

ترد.

فإطلالة واحدة على مشهد الحمار المنهك القوى الآيل

للسقوط ومن فوقه فارس بني خيبان كفيلة بأن تجعلك تدرك على الفور حقيقة لا تقبل

الجدال ألا وهي أن من لا يرحم، بفتح الحاء، لا يرحم، بضمها،.

تعذيب الحمير حتى في قصص الأطفال

فتجد فتى غليظ القلب يمسك كرباجه اللعين ليلهب ظهر

الحمار العاجز معتقدا أنه كلما أدمى جروحه فإن هذا سيدفعه ليطير حتى ينجو من عذابه

الأليم.

والواقع أن هذا ليس كلاما مرسلا أو إنشائيا، فطريقة

تعاملنا مع مخلوقات الله لابد أن يعتريها تغيير جوهري خصوصا وأنها تحس كما نحس

وتتوجع كما نتألم ولكنها ومن كل أسف لا تستطيع أن تعبر عن نفسها ولا أن تدعو

لمليونية لإنقاذها من توحش بعض بنو البشر الذين لا يتورعون أن يتحولوا لذئاب كاسرة

لا تعرف الرحمة ولا تعترف بها.

وتشهد الصورة التي بين أيدينا على حجم المعاناة التي

تواجهها هذه المخلوقات العاجزة عن التعبير عن مآسيها، حيث أصر سيد الحمار على تحميل

العربة الكارو بأخشاب تستخدم في عمليات البناء وهي من الوزن الثقيل ولم يرحم ضعف

حماره الذي لا يستطيع إلا أن ينهق للتعبير عن حنقه بما يكيله له سيده.

أرجوكم دافعوا عن حقي في الرحمة

وقديما كنا نسمع عن جمعيات الرفق بالحيوان والتي كانت

تصدر صرخات عنيفة للمطالبة بتوفير معاملة لائقة لهذه المخلوقات الضعيفة، أما الآن

ومع انصهار البشر في مشاكلهم الخانقة، توارت هذه الدعوات.

وبات البعض ينظر إليها على أنها درب من الخبل أو

الرفاهية وذلك من باب لما ياخد البشر حقهم نبقى نبحث عن حقوق الحيوانات".. وعجبي

على بشر لا يعرفون رحمة الضعيف!!

وأرجوكم لا تتخذوا كلامي هذا هزوا ولا تستهينوا به،

فالله الخالق القوي العظيم أمرنا بالرحمة لجميع مخلوقاته، ولماذا نذهب بعيدا ألم

تدخل امرأة النار في قطة، وألم يدخل الرجل الجنة في كلب.

حمار أعيته قسوة البشر

أطيب الكلام
إن

رحمة رسول الإنسانية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لم تقف عند بني البشر فحسب، بل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل