المحتوى الرئيسى

الامير طلال: برنامج الخليج للتنمية مستعد لإنشاء بنك للفقراء في مصر

06/20 15:45

القاهرة - أ ش أ

أكد الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية "اجفند" أن البرنامج على استعداد لإحياء مبادرة إنشاء بنك للفقراء في مصر يحول الشباب من باحثين عن عمل إلى فئات تخلق وتبدع وتساهم في التنمية بدور كبير ومؤثر.

وأضاف الأمير - خلال افتتاحه اليوم الاثنين الملتقى الإعلامي الذي نظمه البرنامج بمقر المجلس العربي للطفولة والتنمية في القاهرة تحت عنوان "بنوك الفقراء من أجل التنمية" - أن تجديد دعوته للحكومة المصرية للانضمام لمنظومة مبادرة بنوك الفقرء تأتي على ضوء الظروف والمتغيرات التي تشهدها مصر حاليا .. مشيرا إلى أنه أطلق دعوته لتأسيس بنوك الفقراء في الوطن العربي عام 1996، وحرص أن يتم توجيه دعوته من القاهرة لتكون الرائدة كما كانت دائما والسباقة في تنفيذ الفكرة من منطلق ريادتها.. معربا عن أسفه لعدم تحقيق المشروع لأسباب بيروقراطية أدت إلى ضعف الاستجابة ووضع العراقيل وبالتالي تم وأد الفكرة قبل أن تولد في مصر.

وتابع القول أنه انتقل بهذه الفكرة إلى بلدان عربية أخرى رحبت بها وهيأت نظمهاالتشريعية الظروف ليكون هناك متسعا لبنك الفقراء في اقتصاديتها، موضحا أن تلك الدول هي الأردن واليمن والبحرين وسوريا.

وأعرب الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية "اجفند" عن اقتناعه بأن مصر في حاجة لأكثر من بنك يطبق آلية الإقراض متناهي الصغر لخدمة الفقراء وأن هذا الملتقى هو فرصة لمناشدة القيادة الجديدة في مصر لتبني الفكرة وقبول انضمام مصر لكوكبة بنوك الفقراء بما سيمد هذا المشروع الاقتصادي الاجتماعي بروح جديدة وقوة دفع حيوية.

وقدم السيد ناصر القحتاني المدير التنفيذي للبرنامج عرضا حول مبادرة الأمير طلال لتأسيس بنوك الفقراء في الوطن العربي أعقبه بكلمة للدكتور محمد فايق نائب رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان ووزير الإعلام الاسبق والذي أكد فيها أن الفقر من أكبر انتهاكات حقوق الإنسان ، مرحبا بفكرة المشروع الذي نجح في بنجلاديش وعدد من الدول العربية في نقل الفقراء خارج دائرة الفقر ، معربا عن اعتقاده بحتمية تبني المشروع في مصر خاصة في هذا الوقت الذي قامت فيه ثورة 25 يناير وكان أحد مطالبها العدالة الاجتماعية.

وفي سؤال لوكالة أنباء الشرق الأوسط حول رأسمال البنك ، أكد مصدر مسئول أن رأسمال البنك لن يتم تحديده حاليا إلا بعد إجراء المشاورات الرسمية مع الحكومة المصرية والموافقة عليه والحصول على رخصة إنشائه إلا أنه من المتوقع أن يبلغ ما بين 7 إلى 10 مليون دولار ويعتمد ذلك على احتياجات البنك.

كما توقع المصدر أن يشارك القطاع الخاص والحكومة في البنك بنسبة ضئيلة، مؤكدا أنه تم مخاطبة الكثير من رجال الأعمال المصريين بشكل غير رسمي والذين أبدوا استعدادهم ورغبتهم في المشاركة في هذا البنك.


أهم أخبار مصر

Comments

عاجل