المحتوى الرئيسى

الإسلام والمسيحية: 15 قرناًً من المحبة والإخاء في ملتقى القوات المسلحة

06/20 11:16

الإسلام

والمسيحية..

15 قرناًً من المحبة والإخاء في

ملتقى القوات المسلحة

محيط ـ عادل عبد الرحيم

يحيا الهلال مع الصليب

فى اطار بناء نسيج وطنى واحد لا يفرق بين مسلم ومسيحى

تعقد إدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة المصرية الخميس المقبل ندوتها الحوارية

الرابعة تحت عنوان "15 قرناً محبة وإخاء" وضلك بحضور عدد من رموز الدين الاسلامى

والمسيحى والشخصيات العامة وعدد من رموز الاعلام المصرى والعلماء والمفكرين

والباحثين  .

وتهدف الندوة إلى تناول الأحداث الاخيرة التى شهدتها

مصر والمخططات التى تعرضت لها البلاد سواء من الداخل او من الخارج لاحداث الوقيعة

والفتنة الطائفية بين افراد المجتمع.

وكذلك مناقشة أسبابها ونتائجها وكيفية وئدها وعلاجها

وتعزيز روح التواصل وشرح الحقائق بنوع من المصارحة ومكاشفة الذات للتوصل لأفضل

الحلول لهذه الأزمة بين أبناء شعب عاشوا متلاحمين ومتأخين على مر 15 قرن مضت،

وتأكيد المجلس الأعلى للقوات المسلحة على إقامة دولة مدنية ديمقراطية تقوم على مبدأ

المساواة بين المواطنيين فى جميع الحقوق ولا تخضع للتكتلات الحزبية أو التيارات

الدينية المختلفة .

مسلمون يصلون ومسيحيون يحرسون

الإعلام .. الريادة

والتحدي

وفي الندوة السابقة التي نظمتها القوات المسلحة يوم

الأربعاء الموافق 8 يونيو بعنوان "الإعلام .. الريادة والتحدي" وحضرها نخبة من

الإعلاميين والأكاديميين والمثقفين ، أكد اللواء مختار الملا عضو المجلس الأعلى

للقوات المسلحة ضرورة إعادة النظر في كل القوانين التي تنظم الإعلام في مصر

.

وأضاف اللواء مختار الملا أن مصر كانت رائدة في مجال

الإعلام سواء الإذاعي أو التليفزيوني أو الصحفي ويجب أن يعمل الإعلام المصري على

استعادة هذه الريادة من خلال إعلام ينحاز للحقيقة وللنقد البناء ويحافظ على مصالح

الوطن , مشددا في هذا الصدد على ضرورة أن يكون هناك قانونا لمعالجة موضوع تزاوج رأس

المال مع الإعلام.

وعرض اللواء مختار تجربة هيئة الإذاعة البريطانية " بي

بي سي " التي تتسم بالاستقلال المالي والقانوني وتحصل على اشتراكات من الأسر

البريطانية لتضمن استقلالها .

وفيما يتعلق بمطالبة البعض بضرورة عرض صور المسئولين

السابقين المتهمين في وسائل الإعلام خلال محاكمتهم ، قال اللواء مختار الملا إن

القضاء المصري يتعامل مع هذا الموضوع بحذر, لافتا إلى أن القوانين الدولية تمنع عرض

صور للمتهمين وهو ما يمكن أن يشكل مشكلة في مرحلة استرداد الاموال المهربة.

هي دي مصر لا وجود فيها للفتنة

ومن جانبه , أكد اللواء اسماعيل عتمان مدير إدارة

الشئون المعنوية أهمية التنسيق بين وسائل الإعلام في مصر ، موضحا أن التنسيق لا

يعني التشابه بينها ولكن التنسيق بهدف الحفاظ على أمن واستقرار البلد

.

وأشار عتمان إلى ضرورة مراعاة طريقة التعامل مع

الموضوعات العسكرية ومع القوات المسلحة لأنها أمور تمس أمن وسلامة البلد، موضحا أن

الدعوة لعدم التعرض للقوات المسلحة ليس لأن العسكريين لديهم ريشة فوق رؤوسهم لكن

لأن هذا أمن قومي للبلد فالموضوعات الأمنية لها طبيعة خاصة .

وقال إنه إذا كان هناك موضوعا يتعلق بالبنك المركزي

إذا نشر بشكل يهدد الاقتصاد فهذا يعتبر موضوعا أمنيا .

وتابع  " القوات المسلحة هي لمصر وأفرادها مثل

بقية الشعب المصري يخافون على البلد وأمنها القومي، مشددا على ضرورة الحفاظ على أمن

وهيبة القوات المسلحة والدولة المصرية".

جمعة الوحدة الوطنية بميدان التحرير

ومن جانبه, أكد حسن حامد رئيس إتحاد الإذاعة

والتليفزيون الأسبق ضرورة تحقيق الاستقلال القانوني والمالي لاتحاد الإذاعة

والتليفزيون , موضحا أن الإذاعة والتليفزيون مملوكان للشعب ويجب ترجمة ذلك على أرض

الواقع لكي يكون ولاؤهما للشعب وأن يكون تمويلهما المباشر من الشعب ليستقلا عن أي

وسط سياسي ، لافتا في هذا الصدد إلى مشكلة تضخم عدد العاملين بجهاز الإذاعة

والتليفزيون والذى يعد الأكبرعلى مستوى العالم.

وفي السياق ذاته ، أكد الأستاذ عادل عبد العزيز رئيس

مجلس إدارة رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط ضرورة أن يتحرر الإعلام المصرى من

السعى لتحقيق المصالح الذاتية أيا كانت هذه المصالح وأن تكون مصلحة الوطن هى العليا

والمواطنون هم الهدف الأول والأخير له يعمل من أجلهم ويدافع عنهم مهما كانت

التحديات التى تواجهه.

وشدد عبد العزيزعلى ضرورة عدم الارتماء فى أحضان

السلطة أو النظام الحاكم مهما كانت المغريات أو التهديدات كما كان فى السابق وأن

يحتفظ الإعلام باستقلاليته وحريته وضرورة عدم الخضوع لتهديدات السلطة وأن يحتفظ

بحريته التى منحتها له ثورة 25 يناير وألا يسقط في مستنقع الاستقطاب والاحتواء الذي

سقط فيه من قبل.

حلقة نقاشية سابقة رعاها المجلس العسكري

وطالب كافة وسائل الإعلام بتطهير نفسها من أتباع

النظام السابق وحملة المباخر الذين تربوا خلال العقود الثلاثة الماضية على دق

الطبول والدفوف للنظام الحاكم بمناسبة وفي غير مناسبة.  

وقال عبد العزيز :"إنه لابد للاعلام الاستفادة من طاقة

الشباب صناع الثورة وإتاحة الفرصة لهم لاكتساب الخبرة العملية لتولي مواقع

المسئولية في مختلف أجهزته بما يتناسب مع قدراتهم".

ودعا أيضا وسائل الإعلام إلى التوقف عن إذاعة

المعلومات والأخبار غير الموثقة من مصادرها والتي تعمل على إثارة البلبلة بين أفراد

الشعب وطوائفه وغالبا ما يقوم بها فلول النظام السابق , مشيرا إلى أن أبرز هذه

المحاولات موقعة الجمل وأحداث الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين

وغيرها.

وأكد أنه مع اقتراب الانتخابات الرئاسية والبرلمانية

والدستورية في مصر تزداد أهمية وخطورة دور الإعلام بكل أشكاله وأنواعه ، إذ لابد أن

يحافظ الإعلام على حيادته ونزاهته وأن يكون على مسافة واحدة من كافة أطراف هذه

الانتخابات وألا ينحاز لطرف على حساب الآخر .

وقال عبد العزيز أيضا :" لعل الدور المشبوه الذي قام

به الإعلام المصري في الانتخابات السابقة لا يخفي على أحد وربما كان السبب في

انطلاق ثورة 25 يناير ، ورب ضارة نافعة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل