المحتوى الرئيسى

الصحافة الإسرائيلية: إسرائيل تبدأ أضخم مناورة عسكرية فى تاريخها اليوم لحماية تل أبيب والكنيست من الدمار.. والشرطة الإسرائيلية تفشل فى الكشف عن سبب حريق "نتانيا"

06/20 10:28


الإذاعة العامة الإسرائيلية
الشرطة الإسرائيلية تفشل فى الكشف عن سبب حريق نتانيا

فشلت الشرطة الإسرائيلية فى تحديد أسباب حادث تسرب الغاز، الذى استمر ساعات عديدة قبل وقوع الانفجار فى مدينة نتانيا، والذى أدى إلى مصرع 4 إسرائيليين، وإصابة أكثر من 90 شخصاً.

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية، أنه تم اعتقال فنى يعمل فى إحدى شركات الغاز للاشتباه فيه، بالتسبب فى مقتل الأربعة عن طريق الإهمال.

وقال الفنى المعتقل لدى الشرطة الإسرائيلية، إنه لا علاقة له بالحادث، وإنه تصرف كما يرام.

وكان خزان الغاز قد احتوى على 600 كيلوجرام من الغاز، وتسربت هذه الكمية إلى أنابيب المجارى فى الطابق الأسفل من العمارة التى تضررت.

وتعتقد الشرطة أن الحادث نجم إما عن إهمال أو عن قيام شخص بقطع الأنابيب لغرض سرقة المعادن، مستبعدة أن يكون سبب الحادث نزاعا بين مجرمين.


صحيفة يديعوت أحرونوت
إسرائيل تبدأ أضخم مناورة عسكرية فى تاريخها اليوم لحماية تل أبيب والكنيست من الدمار

تشهد مدينة تل أبيب اليوم، الأحد، أضخم مناورة عسكرية فى تاريخ إسرائيل منذ حرب لبنان الأخيرة، والتى تحمل اسم "نقطة التحول 5"، وذلك لكشف مدى استعداد الجبهة الداخلية لمواجهة سيناريوهات لحرب يسقط خلالها المئات من الصواريخ فى جميع أنحاء إسرائيل.

وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أن السيناريوهات التى سيتم التدريب عليها اليوم هى سيناريوهات تحاكى هجوماً على مدينة تل أبيب بالصواريخ وسقوط طائرة هليكوبتر على حى سكنى فى المدينة، بالإضافة إلى مواجهة أعمال شغب فى "وادى عارة" الإسرائيلى، الذى يعيش به أغلبية عربية وقصف مواقع استراتيجية داخل تل أبيب، مثل الموانئ البحرية والكنيست الإسرائيلى.

وستشارك فى المناورة سلطة الطوارئ والقيادة الداخلية والشرطة الإسرائيلية، بالإضافة إلى نجمة داوود الحمراء، و80 سلطة محلية.

وفى المرحلة الأولى من التدريبات سيتركز التدريب على عدد من المناطق داخل مدينة تل أبيب، ومن بينها مستشفى "إفخيلوف" وموقف السيارات "هبيما" فى وسط مدينة تل أبيب، والذى سيتحول إلى ملجأ جماعى.

وسيتم التدرب على سيناريوهات تحاكى سقوط صاروخ على مصنع "عوفوف تل يوسف"، وعلى سجن "جلبوع" فى تل أبيب، بالإضافة إلى سيناريو يحاكى تصادم أتوبيس بسيارة نقل كبيرة تحمل مواد خطيرة.

والسيناريو الآخر، الذى سيتدرب عليه الجيش الإسرائيلى، حسب يديعوت، هو سقوط طائرة هليكوبتر بعد أن فقد سائقها السيطرة عليها على حى سكنى فى منطقة "كرمائيل"، بالإضافة إلى كيفية مواجهة المظاهرات فى وادى عارة.

وخلال هذه المناورات سيتم التدرب على كيفية إخلاء سكان المدينة، وما سيصاحب هذا الكم الكبير من الصواريخ من نقص فى المياه، وتسريبات فى المواد الخطيرة السامة وكيفية التعامل معها، بالإضافة إلى توفير وسيلة لنقل المؤن والغذاء إلى كافة أنحاء تل أبيب.

وأشارت يديعوت إلى أن قوات الشرطة الإسرائيلية استفادت من انفجار خزان الغاز الذى وقع الجمعة الماضى فى أحد المبانى السكنية وسط مدينة "نتانيا" شمالى تل أبيب، وأدى إلى مقتل أربعة إسرائيليين وجرح أكثر من 90 آخرين، حيث إن هذا الانفجار أظهر أهمية الاستعداد لمثل هذه الحوادث، ويظهر مدى التنسيق بين أجهزة الطوارئ المختلفة داخل إسرائيل.

وقال رئيس هيئة قيادة الجبهة الداخلية العميد "تشعيكا تسلر" للصحيفة العبرية: "بالرغم من أن الحديث لا يدور عن عملية، ولكن حادثا مثل هذا يشابه سقوط صاروخ متوسط المدى على مبنى، ويمكن ملاحظة مدى التنسيق بين الجهات العاملة فى الحادث".

وفى إطار التدريب، سيتم إرسال رسائل SMS ستستخدم فى نقل الرسائل العاجلة جداً، بالإضافة إلى إرسال رسائل إلى بعض المناطق تخبرهم عن بدأ التدريب.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن ذروة هذا التدريب ستكون يوم الأربعاء المقبل، بعد سماع صافرتى الإنذار التى ستنطلق الساعة 11 صباحاً والساعة السابعة مساءً، وسيطلب خلالها من الإسرائيليين الدخول إلى الأماكن الآمنة والمحصنة لمعايشة السيناريوهات المتوقعة خلال أى حرب مقبلة.

وفى نهاية كل مساء من هذا الأسبوع، ستجرى مناقشات للأحداث التى تمت خلال اليوم، يترأسها وزير حماية الجبهة الداخلية الجنرال "إيال آينزبرج"، والذى تسلم مهامه قبل يومين فقط.

وأشارت يديعوت إلى أن قواعد الجيش الإسرائيلى ستدرب ضمن هذه التدريبات على كيفية التعامل مع دفعة كبيرة من الصواريخ للاستعداد لأى مواجهة قادمة.

وصرح أحد كبار ضباط قيادة الجبهة الداخلية ليديعوت أحرونوت بأن مسئولية كل قاعدة عسكرية ستلقى على كاهل أحد الضباط، والذى سيعين كمسئول لهذه القاعدة وستمنح له كامل الصلاحيات خلال فترة المناورات التى ستتم يوم الأربعاء القادم، وسيتم فحص الاستعدادات العسكرية لكل قاعدة عسكرية من قبل 60 طاقما فحص سيتجولون خلال ساعات الطوارئ.

فيما أكد "متان فيلنائى"، وزير الجبهة الداخلية، أن إسرائيل جاهزة حاليا أكثر من أى وقت مضى لمواجهة هجمات صاروخية من الدول المجاورة، مضيفا أن الغرض من التمرين هو محاكاة سيناريو خطير لمثل هذا الهجوم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل