المحتوى الرئيسى

> أشكنازي: الدولة الفلسطينية أمر لا يمكن منعه.. ونتانياهو يدعو أوروبا لوقف تدليل الفلسطينيين

06/20 21:09

 حذر الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز من مغبة استمرار الجمود في عملية السلام مع الفلسطينيين، مشيرًا إلي أن الوقت المتاح للتوصل إلي اتفاق بين الجانبين «ينفد سريعًا»، ومشددًا علي أن الحاجة اليوم إلي تفاهم مع الجانب الفلسطيني باتت ملحة للغاية.

وتطرق بيريز في مقابلة مع شبكة «سي.إن.إن» الإخبارية إلي تلويح السلطة الوطنية الفلسطينية باللجوء إلي الأمم المتحدة للحصول علي اعتراف من جمعيتها العامة بدولة مستقلة، وذلك ردًا منها علي استمرار المراوحة في عملية السلام ورفض تل أبيب للمطالب المتعلقة بملفات بينها الاستيطان والقدس.

وشرح بيريز وجهة نظره، بالقول: إن من الخطأ الذهاب إلي مرحلة إعلان الاستقلال دون دخول عملية سلام.

وتابع: إذا قررت اعتماد خيار الحصول علي اعتراف، فستحصل عليه، ولكن لن يكون هناك تغيير في الوضع.. الاعتراف غير كاف.. لا بد من نيل القبول.

وأعرب الرئيس الإسرائيلي عن ثقته بأن رئيس وزرائه، بنيامين نتانياهو، يحاول التوصل إلي سلام، لكنه لم يخف قلقه من المخاطر التي قد تترتب علي «الهوية اليهودية» التي تريدها إسرائيل لنفسها.

وأضاف: إذا كانت هناك دولة واحدة ليس فيها غالبية واضحة.. أو دولة لا تتمتع بغالبية يهودية، فسنكون أمام أمر يخالف كل ما نعمل لتحقيقه.

من جهته دعا رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق جابي اشكنازي إسرائيل إلي تبني خطة سياسية واضحة تقود إلي عقد اتفاقية سلام مع الجانب الإسرائيلي، لأن قيام الدولة الفلسطينية أمر لا يمكن منعه.

جاءت دعوة اشكنازي في أول حديث صحفي له منذ إنهاء مهامه رئيسًا للأركان، تطرق خلاله للعديد من القضايا الأمنية والسياسية الراهنة.

بدوره، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن الأوروبيين ينبغي أن يكونوا صريحين مع السلطة الفلسطينية بشأن اللاجئين كما هي مع إسرائيل حول الحدود.

وأضاف خلال لقائه وزير خارجية بلغاريا نيكولاي ملادينوف أن بعض القادة في أوروبا يتعاملون مع الفلسطينيين، وكأنهم «طفل مدلل» وبدلاً من ذلك عليهم قول الحقيقة لهم.

ونقلت صحيفة «جيروزاليم بوست» عن مصادر حكومية إسرائيلية قولها: إن نتانياهو أبلغ ملادينوف أن هناك أفرادًا في الاتحاد الأوروبي لم يترددوا في إخبار إسرائيل ما يتوقع أن تفعله، ولكن كانوا متحفظين للغاية لاتخاذ نفس الحريات مع الفلسطينيين لاسيما فيما يتعلق بتردد البعض في الاتحاد الأوروبي الدعوة صراحة للفلسطينيين للتخلي عن «حق عودة اللاجئين» والاعتراف بإسرائيل كدولة للشعب اليهودي.

كما نقل عن نتانياهو قوله للوزير البلغاري إنه يعارض التوجه للأمم المتحدة وقال: إن اعتراف الأمم المتحدة ومناورتها فيما يتعلق بالفلسطينيين تمنع الفلسطينيين من تقديم أي مرونة في وقت لاحق لدفع عملية السلام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل