المحتوى الرئيسى

وقفةسـؤال لـوزيـر الـداخلـية

06/20 04:09

 وخروج الملايين الي المدن الساحلية‏,‏ فهل جري تأمين تنقلات هذه الأعداد الهائلة علي الطرق السريعة والحفاظ علي حياتهم وممتلكاتهم أثناء وجودهم في المصايف وعلي الشواطئ ؟

قد يجد البعض في طرح السؤال غرابة وسط الظروف الاستثنائية التي نعيشها‏,‏ وهذا تحديدا ما نقصده بضرورة الشرح والتوضيح للوضع الأمني الراهن حتي تتخذ العائلات المصرية قرارها في ضوء ما يقوله وزير الداخلية‏.‏

والمعني الأهم هو الشفافية المطلوبة في التعامل الجديد بين الأجهزة الأمنية والمواطنين‏,‏ وكما تجري الأمور المماثلة في المجتمعات المتقدمة التي لا تجد الجهات المعنية حرجا في رفع درجة الخطر عند العلامات البرتقالية والصفراء والخضراء وغيرها من ألوان لها دلالتها لدي وقوع أخطار إرهابية أو غيرها‏,‏ فاننا نطلب من وزارة الداخلية المعاملة بالمثل دون انتقاص من جهودها الرامية الي تعافي دور الشرطة وهو ما نستشعره بالفعل وان كان لم يصل للمراحل الآمنة تماما‏.‏

ليس عيبا علي الإطلاق أن تصدر بيانات رسمية تحدد الطرق الآمنة والساعات الأكثر اطمئنانا للسير عليها‏,‏ أو أن يلفت النظر لمخاطر معينة يجب التنبيه لها وكيفية التعامل معها‏.‏

لقد طغت في الأيام الأخيرة أنباء أقرب للشائعات التي تنتشر بين الناس حول وقائع للسطو المسلح علي الطرق السريعة وخاصة الإسكندرية الصحراوي ومرسي مطروح‏,‏ وكيف تسهل المطبات الصناعية الكثيرة مهاجمة أصحاب السيارات عند التهدئة مع عدم وجود فرق أمنية وتزداد الشكوك حول تدخلها السريع للتعامل مع المهاجمين من الخارجين عن القانون‏.‏

وصدقا نقول إن البيانات الرسمية الصادقة والواضحة بالحالة الأمنية الفعلية من شأنها أن تمنع حوادث وتنقذ الأرواح البريئة إذا ما تمت المكاشفة بالحقيقة كاملة‏,‏ وأن تحدد الوزارة والأجهزة التابعة لها الأماكن والأوقات الكفيلة بتحقيق السلامة والأمان للمواطنين وهذا يحسب للعلاقة الجديدة بين الشرطة والشعب ولن تنتقص من جهودها ودورها‏.‏

نريد ردا سريعا من اللواء منصور عيسوي لأن امتحانات الثانوية العامة تقترب من نهايتها وبعدها تكون الطرق والمدن الساحلية كاملة العدد‏.‏

فهل ينصح بالسفر ـ علي مسئوليته ـ أم لا ؟

 

 

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل