المحتوى الرئيسى

ثورة "الياسمين" تجمع مطربًا تونسيًا وجزائريًا بألبوم مغاربي

06/20 01:07

أعلن المطرب الجزائري حمدي بناني عن مشروع ألبوم مغاربي لأغنية "المالوف الأندلسي" يجمعه بالمطرب التونسي زياد غرسة، تخلد الثورة التونسية المعروفة بثورة "الياسمين" أو "الكرامة"؛ للتأكيد على ضرورة الوحدة المغاربية.

وأوضح بناني أن "مشروع الألبوم الغنائي، نبعت فكرته في تونس بعد زيارتي لها"، وأضاف في تصريحات على قناة "ناس نسمة" التونسية أننا اتفقنا على الألبوم الغنائي، فضلا عن عدة حفلات وجولات غنائية في كل من الجزائر وتونس.

ويتضمن الألبوم عدة أغانٍ في شكل "ديو" بين الطابع التونسي والجزائري، القريبان من بعضهما، عزفا على العود والكمان.

واعتبر المطرب الجزائري أن "الألبوم سيكون مفاجأة للجمهور المغاربي، وخصوصًا بعد الثورة التونسية، التي فتحت صفحة جديدة".

من جهته، قال المطرب التونسي زياد غرسة: "أنا أعتبر الألبوم الجديد حلمًا؛ لأنه سيجمع مطربين يغنيان طابع "المالوف الجزائري والتونسي" القريبين من بعضهما".

وتابع: "نريد أن نترك عملا يبقى مع الوقت، ويكون تشجيعًا لكل المطربين المغاربة لتحقيق حلم الوحدة".

ومن المنتظر أن يتضمن الألبوم المغاربي عدة أغاني "مالوف" يحفظها الشعبان التونسي والجزائري، وتتضمن شعارات تمجد الشعبين والوحدة والثورة التونسية، التي منحت الشعب التونسي حريته وكرامته.

وأوضح المطرب الجزائري "كثيرا ما كنا نلتقي في الجزائر مع المطرب زياد غرسة، لكن لقائي به اليوم بعد الثورة التونسية له طعم مغاير، ما يفتح الفرصة لتوطيد التعاون الفني بين البلدين".

واتفق المطربان على أن موسيقى "المالوف" أو طابع الأغنية الأندلسية يحتضر، ويجب إنقاذه ليبقى تراثًا مغاربيًا لا يمكن التنازل عنه.

وقال زياد غرسة: "من الضروري تعليم المطربين الصاعدين فن "المالوف"، لكن أغلب المطربين ورثوا "المالوف" عن أجدادهم، بالإضافة إلى الموهبة، التي لا تسمح له بالخروج من الفن".

وأضاف "المالوف بحر واسع ويتم يوميًا اكتشاف الكلمات والأغاني، ويتعلم المطرب إلى يوم وفاته".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل