المحتوى الرئيسى

صحف تل أبيب: نتنياهو ينقلب على باراك.. والحكومة تجتمع في مكان «سري»

06/20 16:44

اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة صباح الاثنين بتوقف العمل في المستشفيات الحكومية بسبب إضراب الأطباء. وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» قرر الحد من صلاحيات وزير دفاعه «إيهود باراك» في الموافقة على بناء المستوطنات.

وأشارت «معاريف» إلى اجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر في مكان سري محصن في القدس في إطار المناورة التي تجريها الجبهة الداخلية الإسرائيلية. وذكرت «هاآرتس» أن وزير الدفاع الإسرائيلي «إيهود باراك» سيفتتح في باريس الجناج الإسرائيلي في المعرض الجوي الدولي.

«يديعوت أحرونوت»

 

ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن العمل في المستشفيات الإسرائيلية يسير اليوم كما هو الحال في أيام الأعياد، حيث تم إلغاء العمليات الجراحية غير العاجلة، وإغلاق مراكز الرعاية بالأطفال والأمهات، وذلك بعد إعلان الأطباء عن دخولهم إضراب عام، وأشارت الصحيفة إلى قرار محكمة العمل في إسرائيل الذي يلزم الأطباء ووزارة المالية مواصلة المفاوضات فيما بينهما للوصول إلى حل وسط من شأنه أن ينهي الإضراب.

من ناحية أخرى، قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» تحت عنوان «في جلسة صاخبة: باراك لم يعد يتمتع بحق الفيتو فيما يتعلق بالاستيطان في الضفة الغربية»، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو»، قرر الحد من صلاحيات «إيهود باراك»، كوزير للدفاع، فيما يتعلق بالاستيطان في الضفة، حيث كان أي قرار للاستيطان يتطلب توقيعه ليدخل في مرحلة التنفيذ، وأشارت الصحيفة أن هذا القرار قد يتسبب في «أول شرخ» للعلاقة بين الرجلين، ولفتت الصحيفة إلى رفض «نتنياهو» طلب «باراك» الانتظار حتى عودته إلى البلاد لمناقشة الأمر، ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من وزير الدفاع الإسرائيلي قولها إن «نتنياهو» خضع لضغوط وزير خارجيته «أفيجدور ليبرمان».

«معاريف»

 

ذكرت صحيفة «معاريف» أن المجلس الوزارء الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، سيعقد اجتماعه الاثنين في موقع سري محصن في مدينة القدس، مجهز بتكنولوجيا متطورة، في إطار المناورة العسكرية التي تجريها إسرائيل على جبهتها الداخلية، منذ أمس الأحد، وتستمر حتى الأربعاء المقبل، وهي المناورة الأكبر التي تجريها الجبهة الداخلية الإسرائيلية منذ حرب لبنان الثانية.

الاجتماع الذي سيترأسه رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» يهدف إلى التدريب على أن تحتفظ الحكومة الإسرائيلية لنفسها بالسيطرة في حال وقع زلزال كبير أو حرب تقليدية أو كيماوية أو بيولوجية أو نووية، وأيضاً الحفاظ على أفراد الحكومة في حال وقوع أي من هذه الأمور.

من ناحية أخرى، نشرت «معاريف» حواراً مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق «جابي أشكنازي»، قال فيه إن إسرائيل «لن تسمح» بأي تهديد نووي إيراني، إلا أن «هذا لا يعني أن الخيار العسكري هو الأفضل الآن»، ورد «أشكنازي» على تصريحات رئيس الموساد السابق «مائير داجان» التي قال فيها إن إنهائه هو وأشكنازي مهام منصبيهما لن يجعل أحداً يقف أمام «نتنياهو» و«باراك»، وقال «أشكنازي» إن رؤساء الموساد والشاباك والأركان الحاليين لديهم القدرة للتعبير عن مواقفهم فيما يتعلق بالشأن الإيراني للقيادة السياسية.

«هاآرتس»

 

وذكرت صحيفة «هاآرتس» أن رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» توجه للمرة الأولى بطلب رسمي للإدارة الأمريكية للإفراج عن الجاسوس الإسرائيلي، المسجون في الولايات المتحدة منذ أكثر من ربع قرن،«جوناثان بولارد» للسماح له بالمشاركة في جنازة والده، خاصة بعد رفض السلطات الأمريكية الإفراج عنه قبل وفاة والده بأيام ليقضي معه بعض الوقت يودعه فيه،وأشارت الصحيفة أن احتمال موافقة الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» على هذا الطلب ضئيلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل