المحتوى الرئيسى

جامعة المنصورة تنفى وجود تسرب إشعاعى بأجهزة علاج الأورام لديها

06/20 16:05

نفى الدكتور أسامة الباز، مدير عام المستشفيات بجامعة المنصورة، حدوث أي تسرب إشعاعي من جهاز المعجل الخطى بقسم علاج الأورام والطب النووي بكلية الطب، وأكد أن الفني الذي ادعي إصابته يعاني من مرضه منذ سنوات.
وأضاف الباز" أن الفني الذي ادعى حدوث التهابات صديدية بأذنيه نتيجة لتعرضه لتسريبات إشعاعية من جهاز المعجل الخطي، وكان يعانى من هذه الالتهابات منذ فترة طويلة وتم إجراء مجموعة من العمليات له بأذنه أثناء فترة عمله بالمملكة العربية السعودية وقام بإجراء هذه العمليات أحد أعضاء هيئة التدريس بالمستشفى.
فيما أوضح الدكتور أحمد الدميري، مدير مستشفى المنصورة الجامعي" أنه قبل تسليم الجهاز وأثناء عملية التركيب والقياسات، وجدت مجموعة من القراءات أعلى من المعدل المسموح به خلف أحد الجدران وقد تم زيادة سمك هذا الجدار بالخرسانة المسلحة وإعادة القياسات مرة أخرى، حيث وجدت آمنة تماما وفى المعدلات الطبيعية.
وأضاف" أن هذا الجهاز يعمل بصورة ممتازة منذ استلام الجهاز عام 2008 حيث تم علاج أكثر من ألفين حالة ويقوم على تشغيله مجموعة من أعضاء هيئة التدريس والفنيين المؤهلين لهذا النوع من الأجهزة، ويرتدى كل منهم بصفة دائمة جهازًا لقياس الجرعات الإشعاعية حيث يتم تحليلها بصفة دورية بهيئة الطاقة الذرية لاكتشاف أي تعرض إشعاعى.
جدير بالذكر أن "بوابة الأهرام" قد نشرت عدد من المستندات والشكاوي التي تم تقديمها للمسئولين بالجامعة حول التشكك في وجود تسريبات إشعاعية أثناء عمل الجهاز بطاقته القصوى، والأمر محال إلى الشئون القانونية للتحقيق فيه، مع اعتراف القائمين على قسم الطب النووي أن الجهاز لم يعمل بطاقته القصوى منذ بداية عمله وحتى الآن.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل