المحتوى الرئيسى

حزب النفاق.. الأكثر صدقاً

06/20 13:39

محمد أبوعبيد

ظاهرة "الأحزابجية" جديدة في عالمنا العربي وإن كانت بضع دول شهدتها قبل عقود. ولا ريب في أن وجود الأحزاب في أي مجتمع هو مؤشر على مدى "ديمقرطته" وحرية الرأي والانتخاب فيه. إلا أننا – نحن العرب – أسأنا, ومازلنا, إلى واحدة من أهم سمات المجتمع المدني والديمقراطي بطرائق شتى.

البداية من أعداد الأحزاب غير المعقولة في قُطر عربي واحد, لدرجة يصعب على ابن القطر أن يحصيها أو يسميها, وبالتالي ما أصعب أن يعرف أهدافها . ولعل الخطأ في ذلك هو القوانين التي تسمح بإنشاء الأحزاب لكن دون ضبط, فصار الأمر مثل إنشاء "الدكاكين", ولم يعد مستبعَداً أن يؤسس كل مئة عربي حزباً إذا بقي الحال على ما هو عليه.

أما مسألة الانضمام إلى الحزب فهي دليل على الانتماءات الضيقة التي تتفشى في الشرايين العربية. فمن المفترض أن يطيح الحزب الانتماءات الطائفية والمذهبية والعرقية, إلا أنه جاء متمماً لهذه التقسيمات التي أهلكت الحرث والنسل في أصقاعنا, فصار أحد الأحزاب, مثلاً, حكراً على هذا المذهب, وحزب آخر على تلك الطائفة, أي كأن الحزب صار مثل زيّ تتأنق به طائفة وليس أكثر.

إن ماهية الحزب هي أن ينظم لنفسه فكراً سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، وهذا ما قد يتفق عليه محمود وجوزيف, أو فاطمة وجويْس, أو عمر وعلي, بصرف النظر عن الانتماء الديني أو المذهبي, وحينها يمارس الحزب دوره ويعمل بمضمونه ويتحلل من كونه لساناً للطائفة, وحينها, أيضاً, ينشأ المجتمع المدني.

ولا تخلو "الأحزابجية" عندنا من آفة التعصب يرافقها مرض التوريث, وما أشد أن يصاب الجسد بسرطانيْن معاً. فالحزب عندنا, والذي يزعم الإصلاح السياسي أو يعمل على إطاحة نظام حكم بالسبل السلمية, لا يختلف في حقيقة الأمر عن أنظمة حاكمة ديكتاتورية وشمولية يحاربها. فثمة أحزاب تورَّثُ رئاساتُها من السلف إلى الخلف, ويظل الحزب كما لو أنه عقار تملكه عائلة ذات نفوذ, أو كأنه علامة تجارية مسجلة لها.

ولعل أكثر ما يسيء إلى "الأحزابجية" هو سلوك المنضمين إلى حزب حين يصبح شتم أب المنضم إليه, أو أمه, أهون عليه من انتقاد الحزب وزعيمه, فيصبح الحزب كما لو أنه من المقدسات البشرية وما أكثرها عند العرب.

أما المضحك فهو نحت الأسماء لتلك الأحزاب, والتي في كثير من الأحيان تجافي سلوك الحزب. فنجد, مثلاً, حزباً, أو كتلة, اتخذ من الإصلاح أو التغيير اسماً له بينما في الواقع يكون أحد أسباب الإفساد والتدمير, أو حزب الإخلاص والنزاهة ويكون عبارة عن شلة لصوص, أو حزب النصر والكرامة ويكون انهزامياً, أو حزب الأمة وهو يشرذم الأمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل