المحتوى الرئيسى

عباس: المفاوضات وفق المرجعيات الدولية

06/19 22:38

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد موافقة القيادة الفلسطينية على أي مبادرة للعودة إلى المفاوضات مع إسرائيل، على أساس المرجعيات الدولية المعروفة، يأتي هذا في وقت تم التصديق على توسيع ألفي مسكن في مستوطنة بالقدس الشرقية.

وقال عباس، في مؤتمر صحفي مع نظيره الدومنيكاني ليونيل فرنانديز، في رام الله، إن الهدف الأساس هو نيل الحرية والاستقلال للشعب الفلسطيني وقيام دولته المستقلة على حدود 1967، والعيش بأمن وسلام واستقرار إلى جوار كل دول المنطقة بما فيها إسرائيل.

وجدد عباس ترحيبه بخطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما، وبالمبادرة الفرنسية لاستئناف المفاوضات، وبالمرجعيات الدولية لتحريك العملية السلمية.

وأشار إلى أنه بحث مع الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية كاثرين أشتون، الجهود الدولية، وإمكانية عقد اجتماع للرباعية الدولية الشهر المقبل.

وفي شأن الحكومة المرتقبة، أكد عباس العمل على تشكيل حكومة مستقلين "تلتزم بسياستنا" وتكمل البرنامج الذي بدأته الحكومة الحالية في مجالات التنمية المختلفة، وسيكون عليها مهام إضافية وهي البدء في إعادة إعمار قطاع غزة والتحضير للانتخابات.

ألفا مسكن
في غضون ذلك، صدقت لجنة التخطيط والبناء بمنطقة القدس التابعة لوزارة الداخلية الإسرائيلية على توسيع ألفي مسكن بمستوطنة رمات شلومو شمال القدس الشرقية.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن رئيس اللجنة ووزير الداخلية إيلي يشاي قوله إن المصادقة جاءت استجابة للنمو الطبيعي بين الجمهور الحريدي، أي اليهود المتزمتين دينيا، الذين يقطنون بالمستوطنة.

يُذكر أن أزمة طرأت على العلاقات بين تل أبيب وواشنطن بعدما صادق يشاي على بناء 1600 مسكن جديد بمستوطنة رمات شلومو خلال زيارة جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي لإسرائيل في مارس/ آذار من العام الماضي.

نتنياهو سحب صلاحيات باراك بالمصادقة الأخيرة على الاستيطان (الجزيرة-أرشيف) 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل