المحتوى الرئيسى

المعارضة السورية تعلن تشكيل مجلس وطني ضد النظام والاسد يتحدث الاثنين

06/19 20:43

خربة الجوز (سوريا) (ا ف ب) - اعلن معارضون سوريون الاحد انهم شكلوا "مجلسا وطنيا" بهدف "اسقاط النظام"، فيما يلقي الرئيس بشار الاسد الاثنين كلمة يتناول فيها "الاوضاع الراهنة".

وينتظر ان يصل هذا المساء الى دمشق رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر جاكوب كيلينبرغر في زيارة ليومين بهدف المطالبة بتسهيل الوصول الى الاشخاص الذين طاولتهم اعمال العنف، فيما يواصل النظام قمع حركة الاحتجاج.

وقال المعارضون في مؤتمر صحافي عقدوه في موقع غير بعيد من الحدود التركية السورية، وتحديدا في قرية خربة الجوز شمال سوريا "باسم شباب الثورة السورية الاحرار ونظرا للمجازر التي ارتكبها النظام بحق شعبنا الاعزل والاساليب القمعية في مواجهة التظاهرات السلمية وعلى خلفية الصمت العربي والدولي المريب (...) نعلن تشكيل مجلس وطني لقيادة الثورة السورية بكافة الاطياف والشخصيات والقوى والاحزاب الوطنية في الداخل والخارج".

واضافوا "يعتبر هذا البيان بمثابة باب مفتوح لكل الاحرار في الداخل والخارج"، داعين الى "المشاركة في تفعيل هذا البيان مدنيا واعلاميا وسياسيا بشرط العمل مع التنسيقيات المحلية في المدن والمحافظات السورية بما يحقق اهداف الشارع السوري باسقاط النظام وبمحاكمة المجرمين".

واوضح المتحدث جميل صعيب ان هذا "المجلس الوطني" يضم معارضين معروفين وخصوصا عبدالله طراد ومأمون الحمصي والشيخ خالد الخلف وهيثم المالح وسهير الاتاسي وعارف دليله، علما ان المالح والاتاسي ودليله موجودون في سوريا.

واضاف صعيب "الثورة السورية تعاني مشكلة، في ليبيا وبعد مقتل مئتي شخص لم يعد (معمر) القذافي يتمتع بشرعية. وهنا في سوريا، وفي حين تقول كل جمعيات الدفاع عن حقوق الانسان ان هناك 1500 قتيل والاف الجرحى او المعتقلين فان المجتمع الدولي والعالم العربي صامتان".

من جهتها، ذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) مساء الاحد ان الرئيس السوري بشار الاسد "يلقي ظهر غد (الاثنين) كلمة يتناول فيها الاوضاع الراهنة في سوريا".

وهي ثالث كلمة يلقيها الاسد منذ بدء حركة الاحتجاج في سوريا في منتصف اذار/مارس بعد كلمة اولى امام مجلس الشعب وثانية امام الحكومة السورية الجديدة.

ويسعى الاميركيون والاوروبيون الى ادانة القمع الدامي في سوريا عبر مجلس الامن الدولي، لكن الصين وروسيا تصران على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لسوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان 1309 مدنيين و341 عنصرا في قوات الامن قتلوا منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في سوريا في منتصف اذار/مارس.

وكان ممثلون للمعارضة السورية في اوروبا اجتمعوا في الخامس من حزيران/يونيو في بروكسل ودعوا المجتمع الدولي الى زيادة الضغط على الاسد واجراء تحقيق مستقل حول اعمال القمع.

وعقد هذا المؤتمر غداة مؤتمر مماثل نظم في الاول من حزيران/يونيو في مدينة انطاليا التركية وطالب المشاركون فيه ب"استقالة فورية" للرئيس السوري.

وفي بلدة غوفتشي التركية قرب الحدود التركية السورية، تحدث لاجئون وفدوا من قرية بداما في شمال غرب سوريا الاحد عن الرعب الذي نشره الجيش السوري في قريتهم.

وقال السوري رجا العبدو (23 عاما) لفرانس برس "لقد اغلقوا المخبز الوحيد في القرية. لم يعد في امكاننا العثور على خبز (...) شاهدت جنودا يطلقون النار على صاحب المخبز. لقد اصيب في صدره وساقه".

واضاف "الجيش يسيطر على كل مداخل القرية ويتحقق من الهويات لاعتقال المعارضين".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل