المحتوى الرئيسى

من هو النظام السابق؟

06/19 17:22

بقلم: محمد شعبان الفار

منذ سقوط مبارك خلعًا كان أو تنحيًا وظهر مصطلح جديد في عالمنا السياسي، هو مصطلح "النظام السابق"، فكل من يريد أن يتحدث عن شيء يذكر أن "النظام السابق" فعل كذا و"النظام السابق" أهدر الحريات، وقتل الكرامة وفعل كذا وكذا.

 

ولنا أن نسأل: ما هو "النظام السابق"؟ هل يقصد به عهد المخلوع مبارك والذي يبدأ من 14/10/1981م حتى 12/2/2011م، كل من بداخل هذا العهد من "النظام السابق"؟ وهل كان لمبارك نظام غير نظام السادات وعبد الناصر؟ وهل كان له رجال غير رجالهما، مع فارق الزمن؟ لكن الفكر ما زال في العهود الثلاثة واحدًا لم يتغير؟ أحيانا يبتعد البعد عن خلط العهود الثلاثة حرصًا على مشاعر إخواننا من الناصريين، شركائنا في معارضة المخلوع.

 

في مصر الحديثة حدثان مهمان غيَّرا نظم الحكم بها: ثورة الجيش 23/7/1952م، وثورة الشباب 25/1/2011م، وما بين الثورتين نظام واحد، هو "النظام السابق"، اتفقت العهود الثلاثة في ميزات وخصائص ثابتة باختلاف الوجوه الممارسة، مع اختلاف في بعض الأمور نوردها، كالتالي:

 

* الصفات المشتركة في العهود الثلاثة:

1- ديكتاتورية الفرد الواحد، وهو الرئيس.

2- تقديم أهل الثقة على أهل الخبرة.

3- تزوير الانتخابات والاستفتاءات.

4- التنكيل بالمعارضين السياسيين الحقيقيين.

5- تجييش الإعلام بكل وسائله لخدمة الرئيس ورجاله.

6- سيطرة الحاشية المعاونة باسم الرئيس.

7- إهدار أحكام القضاء وعدم احترامها.

8- سيطرة التنظيم السياسي الأوحد للدولة (الاتحاد الاشتراكي، الحزب الوطني).

9- إهدار الحريات العامة والاعتقال السياسي بلا سبب.

10- سيطرة العقلية الأمنية على مقدرات البلاد وقراراتها (أمن الدولة، المخابرات).

11- إهمال التعليم أو عدم إعطائه القدر المناسب من الأهمية.

12- تمجيد الزعيم إعلاميًّا وفنيًّا بصورة مباشرة.

13- الاعتداء على الدستور بتعديلات لصالح شخص الرئيس.

14- إهدار موارد الدولة بأمور ليس لها الأولوية، وإهمال ما هو أهم.

15- التبعية للقوى الدولية حسب متطلبات كل عصر.

16- سطوة جهاز الشرطة على الناس وتوحشه لصالح النظام.

17- اعتداء رموز الحكم ورجاله على الحريات العامة والخاصة لبعض الأفراد، كالفنانين ورجال الأعمال.

18- انتشار الرشوة والمحسوبيات.

19- التوريث السياسي، وليس التوريث قاصرًا على الابن وأبيه، إنما المقصود ألا يخلف الحالي إلا من هو على شاكلته، فلا يوجد تجديد حقيقي في البلد.

 

هذا ولا يختلف أحد أن العهود الثلاثة مع اشتراكها فيما سبق إلا أن لكل عهد ما يميزه عن الآخر، وذلك حسب طبيعة الزمن الذي يعيشه، وحسب شخصية الزعيم الذي يقوده، وكذلك حسب طبيعة المستشارين المحيطين بالزعيم، وسنطرح في مقال لاحق أوجه الاختلاف بين العهود الرئاسية الثلاثة في النظام السابق.

 

نعم هو نظام واحد وفكر واحد؛ لأنه بمنتهى البساطة معظم وزراء مبارك تربَّوا في عهد عبد الناصر، وخدموا في عهد السادات، أمثال: (مفيد شهاب، وصفوت الشريف، وعلي الدين هلال، ومصطفى الفقي، ويوسف والي، وغيرهم الكثير).

 

إن هذا النظام- مع تعدد رئاساته الثلاثة- أوجه الشبه بينهم واحدة، والآن نذكر أوجه الاختلاف بين العهود الرئاسية الثلاثة، والتي إن اختلفت في شيء فهو اختلاف في الوجوه، حسب كل زعيم، وحسب شخصية الزعيم ذاته واهتماماته.

 

نبدأ مع أولهم: خالد الذكر جمال عبد الناصر، كما يحب مؤيدوه أن يلقبوه، واختلافه مع خلفه أنور السادات، الرئيس المؤمن أيضًا كما يحب أنصاره أن يلقبوه، بالتالي:

 

* اختلافات بين عبد الناصر والسادات

1- عبد الناصر له كاريزما الزعيم خطيب جماهيري صنع منه الإعلام أسطورة.

 

2- السادات عاداه كثير من الإعلاميين والمثقفين؛ نتيجة لمواقفه من مراكز القوى، فلم يحظ بما حظي به عبد الناصر.

 

3- عبد الناصر كان محبًّا للزعامة بشغف عاشقًا لنفسه، فجعل من ذلك سبيلاً لتوسع دوره، وليس دور مصر في اليمن والكنغو وكثير من قضايا الخارج ببعيد!.

 

4- السادات حرص على أن يجعل لنفسه مكانة تفوق عبد الناصر، فمحا كل ما استطاع أن يمحوه من شخصية عبد الناصر؛ الذي ألبسها لمصر قبل موته، فغير الرجال والقوانين، وغيَّر كل ما استطاع تغييره.

 

5- عبد الناصر اضطهد كل من عارضه من أصدقائه قبل أعدائه.

 

6- السادات راوغ كل مصر من أصدقائه وأعدائه.

 

7- عبد الناصر ديكتاتور زعيم جماهيري.

 

8- السادات ديكتاتور فيلسوف.

 

9- ثورة يوليو جعلت من عبد الناصر زعيمًا، بينما سحقته ديكتاتوريته وقضت عليه النكسة.

 

10- حرب أكتوبر جعلت من السادات بطلاً منتصرًا، وهو ما تفوق على عبد الناصر فيه بينما قضت عليه ديكتاتوريته ومعاهدة السلام.

 

11- بطانة عبد الناصر فاسقون ظلمة.

 

12- بطانة السادات فاسدون متسلقون.

 

* اختلافات بين مبارك وسابقَيْه

1- مبارك ليس له تاريخ قبل توليه الرئاسة أو منصب نائب الرئيس إلا اشتراكه في حرب أكتوبر.

 

2- سابقاه لهما تاريخ سياسي ونضالي قبل توليهما الرئاسة، فجعلت لهما خبرات في إدارة الأمور.

 

3- مبارك تولى رئاسة هادئة تهيأت لها كل ظروف الاستقرار، من الأراضي المحررة والظروف الداخلية المستقرة.

 

4- سابقاه بدايتهما ليست هانئة، فعبد الناصر لم يستتب له الأمر إلا بعد سنتين من الثورة، قضاهما في صراع على استيلاء السلطة، وتنحية محمد نجيب، والقضاء على الإخوان المسلمين، وصراعات مع بعض أعضاء مجلس قيادة الثورة، والسادات بدايته صراعات مع مراكز القوى على السلطة والاحتلال "الإسرائيلي" لسيناء، ورغبة الشعب في الحرب، وقوى سياسية لا يعلم مدى تأييدها.

 

5- مبارك ليس له إنجازات قومية هائلة أثرت في الشعب.

 

6- سابقاه لهما تأثيرات قومية هائلة (ثورة يوليو والسد العالي، حرب أكتوبر والمدن الجديدة).

 

7- مبارك بدأ رئاسته بعقلية الموظف.

 

8- سابقاه بدآ كزعماء.

 

9- مبارك بطانته رجال أعمال فاسدون وموظفون أكثر فسادًا.

 

10- بطانة سابقيه لم يكونوا يتخيلون مع كل فسادهم وجبروتهم حجم الفساد والجبروت لدى بطانة مبارك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل