المحتوى الرئيسى

"هي هيك" مسرحية فلسطينية تناقش التمييز والعنف ضد المرأة

06/19 17:21

رام الله - نظير طه

عرضت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية في مدينة نابلس اليوم 19-6-2011 مسرحية "هي هيك" التي أنتجتها مؤخراً بعد خمسة أشهر من العمل والتدريب، وتم العرض التجريبي بحضور عدد من النقاد والكٌتاب والباحثين والمهتمين الذين أبدوا ملاحظاتهم وإعجابهم بفكرة المسرحية التي تتناول السلطة الأبوية الذكورية المطلقة والاضطهاد والظلم الذي تتعرض له الأم والبنت، نتيجة لفرض الرجل لسيطرته على كل أفراد أسرته وعدم سماعه لآرائهم وتجاهلهم.

المسرحية التي تبلغ مدتها 45 دقيقة، كتبت نصها وسيناريوهها المثقفة الميدانية على محور الشباب في جمعية المرأة العاملة ميسرة صبح، وأخرجها الكاتب طاهر باكير، وقد اشترك في تمثيلها خمسة طلاب من جامعتي القدس المفتوحة والنجاح الوطنية في مدينة نابلس، وهم من المتطوعين في محور الشباب بجمعية المرأة العاملة.

فكرة المسرحية بحسب كاتبة النص والسيناريو ميسرة صبح جاءت بمبادرة شبابية من مجموعات شبابية طلابية، وقد تم تدريب 17 طالبا وطالبة للمسرحية، لكنها لم تحتج سوى لخمسة ممثلين للمشاركة فيها.

من جانبه قال المخرج والكاتب طاهر باكير لـ "العربية.نت" إن المسرحية تتحدث عن واقع المجتمع وقضايا المرأة والرجل والأبناء وقضايا الولد المدلل "آخر العنقود" والبنت المقهورة، وقد تم التركيز فيها على النفاق المجتمعي وكيف يمارس الانسان شخصية متناقضة، فالرجل متناقض في تعامله مع الأبناء والبنات داخل البيت، ويتعامل بطريقة مختلفة ومتناقضة مع شخصيته داخل منزله وخارجه.

وتضيف: "هذا الأمر ينعكس سلباً على وحدة الأسرة وتماسكها في حال غياب التفاهم ولغة الحوار، فالتعامل مع المرأة يتم على أنها غير إنسانة أو إنسانة ناقصة حيث يتم إلغاء عقلها وتصبح كقطعة أثاث في المنزل".


أما الطالبة في جامعة النجاح الوطنية إيماء حنني والتي لعبت دور الأم في المسرحية فتقول لـ "العربية.نت": المسرحية تعالج قضايا اجتماعية حول علاقة الرجل بالمرأة والابناء، وهي تفسر رؤية جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية في مكافحة العنف والتمييز والتغييب والتهميش الذي تتعرض له المرأة، وهي تأتي في اطار عمل الجمعية الدؤوب لدعم وتعزيز وتمكين المرأة في الحياة بمختلف جوانبها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل