المحتوى الرئيسى

حازم أبو إسماعيل يرفض التعليق على فيديو تكفير مرشحي الرئاسة غير الإسلاميين.. ويؤكد: العلمانية فكر وكل شخص حر في فكره

06/19 17:14

 

كتب – أحمد سمير :

 

رفض الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية التعليق على فيديو الشيخ حسن أبو الأشبال معتبرا انه لن يعلق على فيديو لم يسمعه. وانتشر على مواقع اليوتيوب والفيس بوك فيديو لشيخ سلفي يؤثم من ينتخب اي مرشح باستثناء حازم أبو إسماعيل صاحب “المنهج السلفي” .

وقال أبو إسماعيل “معيار الانتخاب هو الالتزام بطاعة ربنا وعدم ارتكاب المحرمات ..واختيار من يجاهر برغبته في معصية الخالق غير جائزة”.

و اعتبر أبو إسماعيل أن العلمانية فكر وكل شخص حر في فكره، موضحا أن الإنسان يختار الأصلح.. وإذا اختار الناخب إنسان فاسد فهذا خيانة  لأمانة الصوت الانتخابي. واختتم كلامه بالتأكيد على ان الأصلح مسالة شخصية والأصلح من وجهة  نظرى قد لا يكون  الأصلح من وجهة نظر شخص اخر.

وقال أبو الأشبال في الفيديو” انتهز هذه الفرصة فأقول إننا في حاجة في الأيام المقبلة أن نبايع إماما أو نبايع حاكما.. يقينا أننا لا نختار حاكما علمانيا أو ليبراليا أو يساريا أو شيوعيا أو ديمقراطيا لأن هذه الدعاوى لا تمت للإسلام  بصلة وأصحابها لا يمتون للإسلام بصلة .. وأضاف ” الذي لا ينتخب حاكما لا يرفع راية الإسلام وراية التوحيد و معروف عنه حسن السيرة ومحبة البلد ومحبة الله ورسوله فانه يحاد الله ورسوله .. ويقول إذا كنت يا رب قد أمرت بان يتولى أمر المسلمين رجلا مسلم فأنا اعترض على ذلك ولا أرى بأسا أن يكون علمانيا منكرا لوحدانيتك أو يكون ليبراليا يؤمن بالحرية المطلقة وأن يفعل الإنسان ما يشاء وما يحب دون قيد من عرف أو شرع أو أخلاق فهذا رجل بلا شك دخل في نفق مظلم واعترض على الله تعالى في حكمه”

واضاف أبو الأشبال ” الكثيرين يسألوني يا شيخ لو إني انتخبت رجلا علمانيا هل يكون علي إثم .. اقول لهم انا اتمنى أن يكون آثما فقط وأخشى أن يكون أكثر من ذلك ” وأوضح أن من يفعل ذلك “يرفع رجلا ملحدا لا يؤمن بالله ولا يحترم شرع لله ويدع رجلا صالحا مؤمنا همه بالليل والنهار على عشرات السنين نصرة الإسلام  ومعروف لدى الأمة بصلاحه وتقواه  وعقيدته عقيدة سلفية ومنهجه منهج سلفيا ولكنه يحب أن يتحرك من جهة السياسة على منهج الاخوان وهو أخانا الشيخ حازم صلاح إسماعيل ..

وأضاف إن حازم صلاح أبو إسماعيل “هو أولى الناس أنا لا أريد أن أقول إن من لم  ينتخبه  يأثم بذلك وان كنت في نفسي اعتقد بذلك فإننا اتفقنا منذ شهرين أننا مطالبون شرعا أن ننتخب ونرفع في هذا المقام أحسن الناس ويستوي عندي أن يكون سلفيا أو إخوان أو أوقاف أو جمعية شرعية أو أزهري لكن لابد أن يكون معروف بحسن سمعته وعلاقته بالله   إلى الآن أحسن المرشحين الشيخ حازم أبو إسماعيل  فإلى الآن يجب علينا أننا ننتخبه ونقف في ظهره ونحرسه لأنه معرض للقتل فهذه المسائل لا تساوي عندهم مجرد التفكير فيها ..

 

 

مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل