المحتوى الرئيسى

الرئيس المؤقت يكشف الخلافات العميقة بين ائتلافات "شباب التغيير" باليمن

06/19 21:35

صنعاء - عبدالعزيز الهياجم

للمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات الشبابية في اليمن مطلع فبراير شباط الماضي، برزت إلى السطح خلافات عميقة بين مكونات وفصائل الاعتصامات السلمية في مخيمات ساحة التغيير بصنعاء والتي تعد المرجعية لكافة ساحات وميادين الحرية في المدن اليمنية.

وفي الوقت الذي عجز الرئيس علي عبد الله صالح على مدى أكثر من أربعة أشهر عن إحداث اختراق في أوساط الشباب المحتجين، استطاع نائبه عبد ربه منصور هادي الذي هو الآن الرئيس المؤقت للجمهورية اليمنية إيقاظ تلك الخلافات النائمة بفعل لقائه الأربعاء الماضي بممثلين عن ما يسمى بـ "المنسقية العليا للثورة الشبابية"، وهو ما أثار حفيظة مكونات شبابية أخرى رفضت أن يتم التعاطي مع المنسقية، باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد لفصائل العمل الشبابي بساحة التغيير بصنعاء.

وفي هذا السياق قالت الناشطة الشبابية والقيادية فيما يعرف باللجنة التحضيرية لمجلس شباب الثورة توكل كرمان إن من التقوا الرئيس بالإنابة لا يمثلون إلا أنفسهم، وليس من حقهم الاتفاق معه على منح بقايا نظام صالح أي مهلة والتنازل عن مطلب النقل الفوري للسلطة للمجلس الانتقالي، وحملت كرمان من اجتمعوا بعبد ربه منصور هادي مسؤولية منح نظام صالح فرصة لإعادة إنتاج نفسه.

وطالب بيان صادر عن اللجنة التحضيرية لشباب الثورة عبد ربه منصور هادي القائم بأعمال رئيس الجمهورية الاعتراف بالثورة الشبابية والالتزام بتنفيذ أهدافها ومطالبها، مؤكدا رفض اللجنة الكامل لأي حوار أو لقاء مع أي من بقايا النظام بمن فيهم القائم بأعمال رئيس الجمهورية قبل الاعتراف بالثورة وأهدافها.

واعتبر أي حوار أو لقاء به باسم الثورة أو شبابها عمل سياسي مضاد للثورة، والتفاف على أهدافها وخيانة لدماء الشهداء والجرحى ولتضحيات الثوار، وخرق للمبدأ الثوري بعدم التفاوض والحوار مع نظام صالح.

نائب الرئيس أبدى تفهمه

ودعت اللجنة التحضيرية لمجلس شباب الثورة كافة الثوار في جميع ساحات الحرية والتغيير إلى عدم التعاطي مع بقايا النظام بالحوار المباشر أو غير المباشر وعدم الاعتراف بأية نتائج تتمخض عنها تلك الحوارات واللقاءات والتعبير عن إدانتها ورفضها.

وفي المقابل قال ياسر الرعيني القيادي في المنسقية العليا (التي التقت نائب الرئيس) إن اللجنة التحضيرية لشباب الثورة ليست شرعية، وإن المنسقية هي التي تمثل شباب الثورة في الساحات، مشيرا إلى أن المنسقية تمثل نسبة 80 بالمائة من شباب الساحات حيث تم انتخابها من قبل الائتلافات الشبابية، فيما اللجنة التحضيرية لشباب الثورة ـ على حد قول الرعيني ـ تم تعيينها من قبل أحزاب ومنظمات مجتمع مدني.

وكان بيان للمنسقية العليا للثورة الشبابية اليمنية أشارالى أنه وبناء على الدعوة التي وجهت للقائم بأعمال رئيس الجمهورية بتحديد موقفه من الثورة والمجلس الانتقالي خلال 24 ساعة تم اللقاء بهادي وقدمت له مطالب الثورة الشبابية الشعبية السلمية المتمثلة في تحديد موقفه من الثورة وموافقته على أن يكون أحد أعضاء المجلس الانتقالي".

وأكدت المنسقية أن نائب الرئيس اليمني والقائم بأعمال صالح أبدى تفهمه لمطالب الشباب وقال "إنه سيسعى إلى ما أسماه التغيير العميق وبداية رسم صفحة جديدة لليمن بعد ترتيب الأوضاع الأمنية والاقتصادية خلال مدة لا تتجاوز الأسبوعين كحد أقصى" .

500 ائتلاف

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل