المحتوى الرئيسى

حكايات موسم: كريستيانو برقبة عريضة.. لم تذبحه سكين ميسي!

06/19 16:50

دبي- خاص (يوروسبورت عربية)

مل الهداف التاريخي للدوري الاسباني بكرة القدم ونجم ريال مدريد المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من المقارنات المفروضة عليه، والتي تضعه دائما في ميزان بكفتين بينه وبين هداف فريق برشلونة الغريم التقليدي للريال الفتي الأرجنتيني المعجزة ليونيل ميسي، فالنجم البرتغالي يؤكد أنه لا يكترث بما ينوي برشلونة القيام به للمحافظة على العرشين المحلي والأوروبي الموسم، ويرفض وضع رقبته تحت سكين المقارنات مع النجم الأرجنتيني.

هذا الملل عبر عنه كريسيتانو نفسه عندما أكد أنه لم ولن يكون طرفا في تنافس ثنائي مع ميسي، رافضا في ذات الوقت عقد المقارنات بينهما، من باب أن لكل منهما طريقته الخاصة في ممارسة كرة القدم من واقع المهارات والقدرات الفنية والجسدية المختلفة تماما بينهما.

ولعل أجمل حكايات موسم كرة القدم الأوروبية المنتهي للتو، هي حكاية الكلاسيكو البرشلوني المدريدي والذي امتد لأسابيع جميلة خاض خلالها الغريمين 4 مباريات في أقل من شهر واحد، وقد شغلت هذه "الكلاسيكوهات" قلوب وعقول عشاق كرة القدم في الوطن العربي والعالم، وتحولت أحاديث الجميع من السياسة والاقتصاد بعد سلسلة من الثورات الشعبية والانقلابات السلمية على سلطات متهالكة، إلى الرياضة.

بيد أن الكلاسيكو لم يكن مجرد مباراة بين فريقين عظيمين، بل أيضا فرصة للمقارنة بين نجمين ساطعين، واليك الحكاية من وجهة نظر قد تتفون معها وقد تختلفون..:

رقبة عريضة رغم السكاكين الخمسة

تحدث الجميع عن سقوط مدوي، وكان مدويا بالفعل، الريال ينهار أمام جبروت برشلونة فيلا كامب نيو، خمسة أهداف هزت شباب العملاق كاسياس وقطعت قلب النجم الأغلى في العالم وهو ينظر بحسرة إلى احتفالات الغريم دون أن يحتفل هو ولو لمرة واحدة فقط.

سقط الجمل بخمسة سكاكين، وقالوا أن مباراة الإياب ستشهد الضربة القاضية، فالملايين التي دفعها النادي الملكي في هذا الرونالدو لن تجدي نفعا، حتى أنه وفي موسمين لم يسجل هدفا واحدا في المرمى الكتالوني، غير أن رقبة رونالدو كانت أعرض مما توقع حملة السكاكين، فسجل في سنتياغو برنابيو هدفا من ركلة جزاء لم يشفي غليل عشاق الملكي رغم التعادل بعشرة لاعبين.

وجاء موعد نهائي الكأس بعد أيام، وضحك رونالدو كثيرا وأضحك معه الملايين من عشاق الملكي، ليخرج النجم البرتغالي ومدربه من عنق الزجاجة التي "علقوا" فيها منذ ذهاب الدوري.

تجاوز المحنة بلقب الهداف التاريخي

وحل الموعد المنتظر عندما أجهز "سيكن" ميسي على قطعة اللحم الكاملة في بينابيو مع ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، ولو أن رونالدو كان أكثر حظا لاحتسب الحكم هدف هيغواين الذي تسبب به رونالدو نفسه إيابا، وربما تغيرت معادلة التأهل، غير أن بطاقة التأهل للنهائي الأوروبي راحت لمن يستحقها وخرج رونالدو مكسور الجناح من كامب نيو.

وقال الجميع.. سقط الجمل هذه المرة لا محالة، فالليغا حسمت بنسبة 99 و9 بالعشرة لصالح البرشا، وضاعت ملايين الملكي هباء منثورا، لقب شرفي وحيد هو كأس ملكي إسبانيا، ومن يهتم بهذا الكأس الذي وقع وتكسر رغم الاحتفال المهيب الذي سنح له، ولأول مرة منذ سنوات طويلة.

ورفض كريستيانو الانصياع لهذا القهر سيما وأن الدوري شارف على الانتهاء، فتفجرت طاقاته في الأمتار الأخيرة، وسجل أهدافا مذهلة رغم التشكيك الكبير في أهمتها وجدواها، غير أن عبرة الخواتيم قادت الهداف البرتغالي إلى انجاز تاريخي وغير مسبوق قلده ملكا على عرش هدافي الليغا.

ومرة أخرى لم تنجح سكين الذبح في الوصول إلى رقبة رونالدو.. وعلى العشاق والمشككين في آن معا انتظار ما ستسفر عنه المنافسة المتجددة في الليغا الموسم الجديد.

كريستيانو رونالدو في سطور

البلد: البرتغال

النادي: ريال مدريد

تاريخ الميلاد: 05-02-1985

الطول: 1.85 شهر

الوزن: 78 كجم

- شارك في 34 مباراة في الدوري الاسباني هذا الموسم وسجل 40 هدفا، كما شارك في 12 مباراة في دوري أبطال أوروبا وسجل 6 أهداف، وفي 8 مباراة في بطولة كاس ملك إسبانيا وسجل 7 أهداف أهمها هدف المباراة النهائية.

- سجل 53 هدفا طوال الموسم الحالي 2010-2011 وشارك فعليا في 54 مباراة فقط، وبمعدل تهديفي يناهز هدف واحد في كل مباراة، وهو رقم قياسي غير مسبوق على مر العصور.

- حطم رقمه الذي كان قد حققه مع مانشستر يونايتد الانكليزي عندما سجل 42 هدفا في موسم 2007-2008 بعدما شارك في 49 مباراة (الدوري الممتاز 34 مباراة 31 هدف، الكأس 3 مباريات و3 أهداف، دوري الأبطال 11 مباراة و8 أهداف).

- نال على إثر ذلك جائزة أفضل لاعب في العالم العام 2008.

من حسام بركات

 

الحكايات السابقة:

"حبة البازلاء" التي وقفت في حلق المنافسين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل