المحتوى الرئيسى

سياسيون: تصريحات شرف تتجاوز شرعية "التحرير"

06/19 16:45

كتبت- هبة مصطفى:

استنكر سياسيون التصريحات المنقولة عن د. عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، وميله لتأجيل الانتخابات البرلمانية المقررة في سبتمبر المقبل؛ ما اعتبروه مخالفًا لرأي الأغلبية في الاستفتاء والإعلان الدستوري الذي تبعه محددًا الخريطة الزمنية لخطوات المرحلة الانتقالية التي يجب أن تمر بها البلاد.

 

وحذَّروا- في تصريحات لـ(إخوان أون لاين)- من استمرار ضغط بعض المجموعات، والدفع نحو إقرار "الدستور أولاً"؛ ما سيُدخل البلاد في نفق سياسي مظلم وغير محدد الملامح، ولم يستبعد الخبراء إمكانية احتشاد الأغلبية لمنع دعاوى تجاوزها والقفز على الديمقراطية واحترام إرادة الشعب واختياره.

 

 الصورة غير متاحة

 د. وحيد عبد المجيد

ويؤكد د. وحيد عبد المجيد، نائب رئيس مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية بـ"الأهرام"، أن د. عصام شرف ارتكب "أمرًا معيبًا" بالخلط بين رأيه الخاص وموقعه العام، وأنه ليس له الحق في الإدلاء بآرائه الشخصية؛ ما يسهم في إثارة البلبلة في وقت لا نحتاج فيه للمزيد منها.

 

وأضاف أنه ليس من وظيفة مجلس الوزراء إقرار أي تعديلات على اختيارات الشعب، وأنه ليس من صلاحيات حكومة د. شرف أو أية حكومات انتقالية تغيير حق أقره الشعب، وأي تغيير يجب أن يتم باستفتاء شعبي.

 

 الصورة غير متاحة

 د. رفيق حبيب

ووصف الدكتور رفيق حبيب، نائب رئيس حزب (الحرية والعدالة) تصريحات د. عصام شرف بأنها خطيرة، وجاءت لتؤكد أن رأيه أصبح معبرًا عن فئة من النخب العلمانية، ومنحازًا لمجموعة تمارس الضغط عن طريق "الصوت العالي".

 

وأوضح أن د. عصام شرف بتلك التصريحات خرج عن الشرعية الدستورية والإعلان الدستوري ومقتضى الدستور، وقال: "يبدو أن بعض النخب العلمانية تُريد أن تحكم من خلال الصوت العالي في الإعلام، وتمارس تأثيرها دون تفويض شعبي".

 

وأضاف أن استجابة مجلس الوزراء لتلك الضغوط يضع الحكومة في مأزق حقيقي، مؤكدًا أنه ليس لتلك التصريحات تأثير عملي؛ لأنه لا يحق لأحد الخروج عن الإعلان الدستوري والمواد التي تم استفتاء الشعب عليها الخاصة بالمرحلة الانتقالية.

 

وحذَّر د. حبيب من تكرار تلك التصريحات التي تثير "بلبلة" ولها تأثير سلبي في الحياة السياسية المصرية، فهناك من يريد أن يحكم خارج إطار صندوق الاقتراع والحكومة تجاريها، مشددًا على أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة لن يسمح بالانقلاب على إعلان دستوري أصدره طبقًا لاستفتاء شعبي؛ لأن أية محاولة شبيهة بذلك سوف تدخل البلاد في نفق سياسي مظلم.

 

وقال: لا يمكن تغيير إرادة الشعب إلا باستفتاء، وإن تلك الحملة التي يشنها البعض على الإرادة الشعبية ستدفع كل من أيَّدوا التعديلات الدستورية للخروج للشارع مرةً أخرى، ولن يبقى أمام القوى السياسية إلا الاحتكام للشارع، ونحن في مرحلة نحتاج فيها للاستقرار وممارسة العمل السياسي، وسيؤدي ذلك إلى وقف التقدم نحو الاستقرار والعودة بالبلاد إلى الوراء.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل