المحتوى الرئيسى

المرأة والثورة في اليمن ـ التحدي السياسي تغلب على التقاليد

06/19 16:38

يلاحظ المتابع لتطورات الثورة اليمنية أن وجود المرأة أصبح مألوفا في ساحات الاعتصام أو في المظاهرات والمسيرات وفي عضوية اللجان؛ كاللجنة التنظيمية أو لجان النظام والأمن والإعلام والصحة والخدمات وغيرها. أثناء زيارتنا لـ"ساحة التغيير" بصنعاء وجدنا شبابا وشابات يخوضون في حوارات جدية وعميقة حول سبل إنجاح الثورة السلمية وحول رؤيتهم لمستقبل اليمن بعد سقوط النظام، سواء في المنتديات الثقافية المنتشرة في ساحات الاعتصام أوفي حلقات حوارية في المقاهي التي تنتشر في المكان. هذه الفعاليات قد تستمر إلى ساعات الليل - ودون أن تجد من يعلن اعتراضه على وجود الفتيات - وهي ظاهرة لم تكن موجودة أو مألوفة في اليمن.

ممارسة فعالة لحق المشاركة


الثورة ملك للجميع ـ يمنيات في تظاهرة مطالبة بإسقاط النظام Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift:  الثورة ملك للجميع ـ يمنيات في تظاهرة مطالبة بإسقاط النظام حول مشاركة المرأة في فعاليات الثورة تقول فاطمة مثنى، وهي إعلامية وفنانة غنائية في "ساحة التغيير" بصنعاء، لدويتشه فيله إن المرأة " كسرت أغلب الحواجز وتخطت العوائق وتجاوزت العادات المنغلقة وأبدت رأيها بكل حرية". وتشاطرها الرأي الشابة منال محمد، الناشطة الإعلامية في "ائتلاف طلائع شباب التغيير" والتي ترى أن " المرأة لها الحق في أن تشارك في نجاح هذه الثورة السلمية مثلها مثل الرجل". أما أروى الشميري، وهي عضو لجنة الخدمات في ائتلاف "طلائع شباب التغيير"، فتعتبر أن مشاركة المرأة في إنجاح فعاليات الثورة السلمية لا يقتصر على حضورها الشخصي في الساحات أو الخروج بالمظاهرات والمسيرات، وإنما من خلال دفعها لزوجها وأبنائها وإخوانها للمشاركة في فعاليات "هذه الثورة العظيمة، ومنهم من سقط شهيدا أو جريحا ".


الدعوة لعدم الاختلاط لم تمنع المشاركة!

 حضور المرأة ومشاركتها في المظاهرات والمسيرات والإعتصامات لم يخلو من انتقادات لعل أكثرها إثارة كان موقف الرئيس علي عبدالله صالح، الذي دعا المعارضين له إلى عدم الاختلاط وتغاضى بطبيعة الحال عن الاختلاط أثناء الفعاليات المؤيدة. هذا الأمر أثار حينها ردود فعل غاضبة على تصريحات صالح، التي فسرت على أنها محاولة لتأليب الرأي العام اليمني المحافظ على شباب وشابات الثورة وبأنها ـ وفقا لمنتقديه ـ نتيجة لانزعاجه من حجم المشاركة غير المتوقعة للمرأة في الانتفاضة ضده الأمر مما أضفى على الثورة بعدا اجتماعياً وشعبياً واسعاً.

الحجاب لم يحل دون مشاركة المرأة في العمل السياسيBildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift:  الحجاب لم يحل دون مشاركة المرأة في العمل السياسي إثارة قضية الاختلاط لم يمنع النساء من الحضور إلى ساحات الاعتصام، أو حد من مشاركتهن في فعاليات "التحدي السياسي" كما تؤكد شفاء عبد الرزاق، إحدى الناشطات وعضو لجنة الخدمات في ساحة التغيير بصنعاء، التي أضافت لدويتشه فيله أن أعداد النساء المشاركات في فعاليات الثورة السلمية "يتزايد كما زادت ثقة المرأة بنفسها وتعزز دورها في الثورة السلمية"، وهو الأمر الذي تؤكده منال محمد التي قالت إن النساء تأتي إلى الساحة بأعداد متزايدة مقارنة مما كان عليه الحال في الأيام الأولى للثورة، مؤكدة على إصرار المرأة  على الحضور والمشاركة الفعالة.

وإن كانت فاطمة مثنى تعترف بأن هناك عادات وتقاليد قد تجعل من خروج المرأة أو مبيتها خارج المنزل مدعاة لتقولات البعض، لكنها تعتقد في هذه الحالة أصبحت محدودة وفي إطار ضيق وخاصة إذا كان الخروج والمبيت خارج المنزل بمعرفة الأسرة وبموافقتها.

هل غيرت الثورة عقلية الرجل اليمني؟

رغم ما عرف عن المجتمع اليمني بأنه مجتمع تقليدي محافظ كثير التمسك بالعادات والتقاليد عندما يتعلق الأمر بالمرأة، إلا أنه يبدو أن من أولى ثمار هذه الثورة هي حدوث نقلة في الوعي الاجتماعي وتفتح عقليات الكثير الرجال الذين لم يجدوا حرجا في تشجيع زوجتهم وقريباتهم على الذهاب إلى تلك الساحات والمشاركة في المظاهرات والمسيرات، بينما يحضر البعض مع نساءهم وبناتهم وقريباتهم إلى ساحات الاعتصام. وليس غريبا أن تجد بعض الرجال من المسنين أو الشباب وهم يرافقون بناتهم أو زوجاتهم أو شقيقاتهم إلى ساحات الاعتصام"، كما هو حال الشيخ عبد السلام كرمان الذي اعتاد الحضور إلى خيمة أبنته القيادية في الثورة الشبابية توكل كرمان ويستمع إليها وهي تتحدث بالسياسة وتمارس دورها ضمن فريق قيادة شباب الثورة. وكذلك عبد الكريم المنزلي، الذي تعود اصطحاب أبته الشابة إلى مرسم الفنون التشكيلية في الساحة لتمارس "هوايتها وتعبر عن احتجاجها بالألوان" كما تقول حنان. هذا الأمر دفع الناشطة أروى عثمان، المرابطة في ساحة التغيير بصنعاء منذ الأيام الأولى للثورة، إلى دعوة من تبقى من الرجال إلى تشجيع نسائهم وبناتهم على الخروج والمشاركة في الثورة السلمية.

"ملائكة الرحمة" في خدمة الثورة والثوار

Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift:  "ملائكة الرحمة" فتيات تطوعن للقيام بالمعالجة وإسعاف المتظاهرين في ساحات التغيير دور المرأة لم يقتصر على الحضور للتظاهر وممارسة العمل السياسي، بل هناك فتيات وهبن أنفسهن لخدمة الثورة والثوار من خلال العمل التطوعي في المستشفى الميداني لساحة التغيير. وتنفرد العاملات بالخدمات الطبية والمستشفيات الميدانية بخيامهن المخصصة للراحة أو المبيت ولهن حماية خاصة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل