المحتوى الرئيسى

طلاب جامعات العراق يتفننون في استلهام أزيائهم من "الدراما التركية"

06/19 15:46

دبي - العربية

تشهد الجامعات العراقية هامشاً من الحرية يسمح لطلابها ارتداء ما يشاؤون من ملابس، والتفنن بأساليب الهروب من الزي الجامعي الموحد إلى اختيار أزياء مستوحاة من أبطال وبطلات المسلسلات التركية، وذلك بانحسار نفوذ الأحزاب الدينية ومنظماتها الطلابية في الجامعات العراقية.

"العربية" التقت بالشاب العراقي نعيم الذي يطلق عليه زملاؤه اسم "مهند" بسببِ الشبهِ الكبيرِ بينَه وبينَ بطلِ المسلسلِ التركي (نور)، ليس شكلاً فقط وانما بما يحرصُ على ارتدائِه من أزياءْ، يسيرُ والغرورُ واضحٌ عليه نافياً تقليدَه لنسخةِ مهند الأصليةِ لكنَه لا يخفي نعمةَ هذا الشبهِ خاصةً حين يقترنُ الامرُ باجتذابِ الجنسِ الجامعي اللطيف.

يقول نعيم أو "مهند": "أزياءُ الجامعاتِ يحددُها أبطالُ وبطلاتُ المسلسلات التركية، رغمَ فرضِ الكلياتِ ارتداءَ الزِيّ الموحد لكن الطلبةَ يتفنون في طرقِ الإفلاتِ من الأنظمةِ، وارتداء أحدث صرعاتِ الموضة".

وحول شبهه بمهند، يُعلق نعيم: "أنا لا أشبه مهند التركي، هو من يشبهني". بينما يشير أحد الطلاب إلى أن التقليد بدأ منذ فترة انتشار المسلسلات المكسيكية، ويتكرر ذات الأمر الآن.

والملاحظ أن هناك سباقاً بين الطلابِ والطالباتِ في تقليدِ أبطالِ الدراما التركيةِ، فيما يتبادل البعض الاتهامات الساخرة؛ فبينما يقولُ الشبانُ إنَّ الفتياتِ هنَّ الأكثرَ تقليداً يأتي الردُ سريعاً من المتهماتِ اللواتي يسارعنَ بالردِ انظرْ بعينيك.

يقول أحد الطلاب: "لا يتهربُ الجميعُ من تهمةِ التقليدِ، فهناكَ من لا يخشى محاولةَ محاكاةِ الشخصياتِ المشهورةِ والنجومِ ويعتبرُها مسألةً طبيعيةً".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل