المحتوى الرئيسى

شهادة غير مجروحة

06/19 15:22

شعر: م. علي درويش

حزب دعا للعدل والحريـــة         طوبى لهم لو أخلصوا في النيه

حزب يضم الآن بيـن صفوفـه         مَن كان بالأمس القريب ضحيه

عرفوا الشريعة عن يقين منهجًا         للعـــالمين وفطرة وسجيه

وعقيدة نحيا نموتُ لأجلهـــا         ومبادئًـــا كانت هنا منسيه

حزب له شرعيـــةٌ مدعومةٌ         من فطرةٍ عبر الزمــان نقيه

سبعون عامًا بل تزيـد ودعوتي          مثل النسيم وكالعطــور زكيه

مرَّ الإمام على المقاهي داعيًـا          ومجـــددًا للدين والوسطيه

ومضى الشهيدُ ولم تزل كِلْمَاته           مثل الندى تنسـاب في عفويه

رهبانُ ليـل في النهار ضراغمٌ           بيضُ الوجــوهِ كواكبٌ دُريه

يا مجد أقبل فالعروبة لم تمـت           أنَّى تمـوتُ الأمـةُ المحميـه

ما زلت أذكر في صباي فضائلاً           والصدق يفتـح للقلوب شهيه

فأنا المحب ولست أنكـر أنهم            من علموني الحـب والوطنيه

وقراءة القرآن سرًّا في الدجى             بتدبــر وبخشيــةٍ ورويه

وكذاك وِرْدًا في الصباح تلوتُه             نورًا تلألأ قبـل كـلِّ عشيه

والآن أنصـح مخلصًا متجردًا            هذا الكِيـــان بحكمةٍ أزليه

وُعِظَ الشقي بنفسهِ فلتحذروا             تيهًا يُشتتُ بــأس أي رعيه

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل