المحتوى الرئيسى

وفاة أول مسئول فى حكومة صالح متأثرا بجراحة فى السعودية

06/19 14:43

أعلنت السلطات اليمنية أمس، وفاة وكيل وزارة الأوقاف، محمد الفسيل، فى مستشفى بالسعودية متأثرا بجراحه التى أصيب بها فى القصف الذى استهدف مسجد دار الرئاسة بصنعاء قبل أسبوعين فى محاولة لاغتيال الرئيس على عبدالله صالح.

ولا تزال الأنباء متضاربة حول صحة الرئيس صالح الذى يتلقى العلاج فى مستشفى عسكرى بالعاصمة السعودية الرياض.

وكشفت مصادر رفيعة فى العاصمة السعودية الرياض لصحيفة "الدار" الكويتية، أن السلطات السعودية تفرض رقابة صارمة على الجناح الذى يعالج فيه الرئيس على صالح حاليا نتيجة تعرضه لعبوة ناسفة انفجرت أثناء تأدية الصلاة مع كبار رجال الدولة فى دار الرئاسة باليمن.

وقالت المصادر، إن عددا كبيرا من رجال الدولة فى اليمن بينهم وزراء وقيادات عسكرية ومشايخ ورجال أعمال كبار يمنون وسعوديون من أصل يمنى منعوا جميعا حتى من إلقاء نظرة عابرة على جسد صالح المختفى فى جناح الخاص منذ اليوم الأول للحادث حتى اللحظة ومن بين من تم منعهم السفير اليمنى بالرياض.

وتؤكد التقارير الطبية صعوبة الوضع الصحى لصالح، نتيجة مضاعفات أصيب بها جراء الحادث، ففى حين يكشف تقرير طبى تم تسريبه من جهات طبية فى مستشفى القوات المسلحة بالرياض عن الوضع الصحى لصالح، يوضح أن صالح يحتاج أسبوعين لتجاوز أكثر تحديات حالته الصحية، والمتمثل فى كسر بعظم الرقبة، حيث يحتاج مثل ذلك الكسر إلى أسبوعين لالتئام مبدئى، بالإضافة إلى فشل كلوى سببته الحروق التى عصفت بأكثر من 40 % من جسده.

كما كشف التقرير الطبى أيضا أن صالح يعانى من مرض السكر، وهو ما يعد تحديا مستمرا لكل توقعات المعالج، حيث يكون المريض المحروق فى حالة البناء السلبى وانخفاض مناعة الجسم، إضافة إلى أن صالح تجاوز السبعين من العمر، وهو ما يعد أيضا تحديا آخر أمام تحسن وضعه الصحى.

كما كشفت التقرير الطبى أيضا عن أضرار إضافية فى جسم صالح، ومنها شبه شلل فى العصب البصرى الثالث، وكسر ضعيف خلف الجمجمة بالرأس، وحروق فى الرأس والوجه والرقبة وجزء من الصدر من الدرجة الثانية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل