المحتوى الرئيسى

صاحبة أول مخالفة مرورية بالسعودية تروي لـ"العربية.نت" تفاصيل قيادتها للسيارة

06/19 17:55

دبي - رشا خياط

روت صاحبة أول مخالفة مرورية في السعودية لـ"العربية.نت" التفاصيل المثيرة لقيادتها لسيارة زوجها يوم الجمعة 17-6-2011 في شوارع الرياض، وذلك ضمن حملة "سأقود سيارتي بنفسي" التي قامت ناشطات سعوديات بتبنيها من خلال صفحة على "فيسبوك"، واكبها نشر لتفاصيل أحداث الحملة على "تويتر".

تقول مها القحطاني: "قدت السيارة برفقة زوجي عند الساعة العاشرة صباحاً في طريق الملك فهد، ومن ثم طريق العليا العام. كنت حينها أريد تفقد شوارع الرياض، هل بالفعل توجد نساء يقدن سياراتهن أم لا. مررت بخمس سيارات للشرطة، ولم ينتبهوا لنا وعدنا إلى المنزل".

وتكمل: "فور وصولي إلى منزلي، أرسلت رسالة عبر "تويتر" قلت فيها إنني قدت السيارة ولم يتم توقيفي، ورأيت تجاوباً كبيرا من الأعضاء، فذهبت مرة أخرى في الساعة الخامسة عصراً برفقة زوجي والإعلامية السعودية لبنى الحسون ومراسل ومصوِّر من مجلة التايم الأمريكية لتغطية رحلتي والكتابة عنها".

وتتابع القحطاني: "عند التفافي لأعود إلى نفس الشارع قرب مركز الفيصلية، رآني رجل مرور، وأرغمني على توقيف السيارة جانباً، ثم طلب من زوجي النزول بعد إغلاق أبواب السيارة وأخذ مفتاحها".

وتصف القحطاني، العاملة في المكتب الإشرافي بوزارة التربية والتعليم، حالتها بعد إيقاف سيارتها: "كنت قلقة نوعاً ما ولكني لم أكن خائفة، حيث كنت واضعة احتمال سجني في الاعتبار، إذ أخذت معي ملابس إضافية وسجادة للصلاة".

وتشرح: "سألني رجل المرور فيما بعد عن سبب قيادتي فقلت له إنه من حقي أن أقود سيارة"، وطلبت منه أن يطلعني على ما يُثبت منعي من قيادة السيارة.

وتؤكد القحطاني أن رجل المرور كان متعاوناً معها للغاية، وأعطاها - فقط - مخالفة "عدم حيازة رخصة قيادة سعودية"، وذلك بعد اطلاعه على استمارة السيارة ورخصة قيادتي الدولية. وتضيف: "تجمعت حولنا تقريباً 7 سيارات، من بينها سيارتان للشرطة المدنية.

تعاون رجل المرور

نجلاء تقود سيارتها (نقلا عن صفحتها على تويتر)

نجلاء تقود سيارتها (نقلا عن صفحتها على تويتر)

وأوضحت أنه تم استدعاء زوجها مساء السبت 18-6-2011 إلى مركز الشرطة لإغلاق ملف القضية، وطلبوا منه الاعتذار والتوقيع على تعهد بعدم قيادتي للسيارة مرة أخرى.

وتقول إن الهدف من تصوير مخالفة السيارة ونشرها عبر الإنترنت هو إيصال الرسالة إلى العالم بأنه بالفعل تم إيقاف سيدة سعودية لعدم حملها لرخصة سعودية، وليس لقيادتها للسيارة.

وأكدت القحطاني لـ "العربية.نت" أن قيادتها للسيارة جاء تشجيعا للسعوديات، ولكسر حاجز خوفهن من إثبات حقهن بالقيادة، وأنها لاقت دعماً كبيراً من أهلها.

وتتابع: "أرغب في قيادة السيارة لقضاء احتياجاتي واحتياجات أطفالي، يتضمن ذلك ذهابي إلى العمل وتوصيل أطفالي إلى المدارس، عند انشغال زوجي".

وتؤكد القحطاني أن غياب زوجها وعدم تمكنها من قيادة السيارة يجعلها تعاني، لعدم ثقتها بسائق أجنبي غريب عنها وعن أولادها، ناهيك عن سكنه في المنزل، الأمر الذي قد يخلف مشاكل اجتماعية متعددة.

وتفيد القحطاني أنها تلك رخصة أمريكية منتهية الصلاحية، ورخصة دولية من المكتب السياحي (يمنع استخدامها داخل المملكة ومدة صلاحيتها 3 أشهر)، وكانت تقود السيارة في أمريكا وفي الطرق السريعة خارج الرياض، وطريق مكة السريع أيضاً.

سعوديات يروين تجاربهن في قيادة السيارة

من جهة ثانية، روت سعوديات لـ"العربية.نت" عن تجاربهن في قيادة السيارة في مناطق مختلفة بالمملكة مؤخراً.

ففي يوم الجمعة 17-6-2011، قادت ريم عبد العزيز، وهي متدرِّبة في مستشفى الحرس الوطني بالرياض، سيارة برفقة أخيها في تجربة تكللت بالنجاح من دون مواجهة مشاكل من قِبَل رجال الأمن.

وعن تجربتها، تقول عبد العزيز لـ"العربية.نت": "قدت سيارتي برفقة أخي في حوالي الساعة العاشرة والنصف مساء أمس في الطريق الفرعي من شارع الملك عبد الله لمدة 15 دقيقة حيث كنا في طريقنا للرجوع إلى المنزل، وتُعتبر أول تجربة لي بقيادة السيارة واعتبرتها إنجازا".

وتعتبر عبد العزيز أنه من حقها ومن حق جميع السعوديات بالمملكة قيادة السيارات لتلبية احتياجاتهن وسير حياتهن اليومية.

10 سنوات دون مشاكل

من جهتها، تشير الناشطة الحقوقية سمر بدوي، إلى أنها تقود سيارة زوجها منذ 10 سنوات في مدينة جدَّة دون توقيفها من قِبَل الشرطة. أما عن حالة الشوارع يوم الجمعة، والذي شهد حملة "سأقود سيارتي بنفسي"، فتقول بدوي إنها "كانت طبيعية مثل سائر الأيام".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل