المحتوى الرئيسى

رحلة البحث عن الوقود الشاقة تشغل اليمنيين أكثر من الوضع السياسي

06/19 13:02

صنعاء – عبدالعزيزالهياجم

أمام إحدى محطات الوقود بالعاصمة صنعاء توقفت سيدتان يمنيتان كانتا تقودان سيارتيهما بحثا عن التزود بالبنزين الذي أصبح الحصول عليه رحلة شاقة محفوفة بالمتاعب والمخاطر.

في نهاية طابور طويل كان على السيدتين أن تنتظرا دورهما بين حرارة الشمس وتخلي البعض من السائقين بفعل الأزمة عن أخلاقيات اعتادها اليمنيون لتسهيل مرور المرأة وإفساح المجال لها أولا.

ووسط ذلك الحشد خرج شيخ كبير من إحدى السيارات لينادي وسط الحاضرين قارئا بصوت عال من سورة القصص : "ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان. قال ما خطبكما, قالتا لا نسقي حتى يصد رالرعاء وأبونا شيخ كبير". فما كان من السائقين ومن صاحب المحطة إلا دعوة السيدتين لأخذ حصتهما من البنزين دون الانتظار في الطابور.

أزمة الوقود في اليمن تحولت من حالة اقتصادية إلى موضوع سياسي جراء الأزمة الراهنة التي تعيشها البلد والتي انعكست آثارها على كافة المناحي الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وحتى لدى الأطفال الذين أصبح خروجهم للتنزه وقضاء أوقات ممتعة في رحلات بين المدن أو إلى الضواحي والأرياف مرهون بتوفر البنزين.

يقول أحمد سعيد وهو موظف حكومي: "منذ أسبوعين وأولادي يسألونني متى سنخرج في رحلة يا بابا, فأجيبهم, عندما تصل مكرمة خادم الحرمين الشريفين النفطية وتنفرج أزمة الوقود في البلد.

ويتابع أحمد قائلا : "نحن لا دخل لنا بمشاكل السياسيين وخلافاتهم, نريد أن يدير طرفا السلطة والمعارضة خلافاتهما بعيدا عن اللعب باحتياجات الناس ومتطلباتهم الأساسية, الجانبان يتبادلان الاتهامات بشأن أزمة الوقود والكهرباء وكل طرف يحمل الآخر المسؤولية دون أن نعرف حقيقة ما يجري ومن السبب, على الجميع أن يتحملوا مسؤولياتهم الوطنية والأخلاقية وأن لا يحملوا المواطن ما لا يطيق".

وفيما عاد الكثير من أبناء المناطق الريفية لاستخدام الحمير في مواصلاتهم ونقل ما يحتاجون إليه من سلع وبضائع, أصبح أبناء المدن غير قادرين على التواصل وزيارة الأقارب والأصدقاء.

ويقول عبد الرحمن الذي يسكن في أقصى جنوب العاصمة صنعاء : "إخواني يقطنون في شارع المطار في أقصى شمال العاصمة ومنذ أكثر من شهرين أصبح التواصل بيننا تلفونيا بعد أن كانت زياراتنا المتبادلة أسبوعيا, والسبب طبعا أزمة البنزين".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل