المحتوى الرئيسى

خطابات الرؤساء .. دقائق وساعات أغضبت الشعوب وأججت الثورات

06/19 12:57

دبي - عدنان السوادي

أجبرت أحداث الاحتجاجات التي ضربت خمس دول عربية خلال الأشهر الماضية، رؤساء هذه الدول على الخروج بخطابات متتالية في محاولة لتهدئة الشارع، وسلطت نشرة "الرابعة" في قناة "العربية"، السبت 18-6-2011، الضوء على تلك الخطابات وأبرز ما تضمنته، ويعقد مقارنات بينها.

ولم يكن أيٌ من رؤساء تلك الدول يظن أن الأقدار تخبئ له أياما يطل فيها مرغما على شعبه، مرة ليحذرهم، وثانية ليهددهم، وثالثة ليستجديهم.

وخرجت الشعوب نفسها إلى الميادين، دون أن تتوقع ولو لحظة، أن خطابات زعمائها ستقابل في يوم ما بإجابات كهذه.

أطل الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي على شعبه ثلاث مرات خلال أقل من عشرين يوما، مرة من مكتبه في رئاسة الجمهورية ومرتين أخريين من على منصة صحفية، موجها خطاباته التي تراوحت مددها بين 7 إلى 13 دقيقة عبر استعانته بذاكرته، وأحيانا بجهاز قراءة ألكتروني.

وكرر نظيره المصري حسني مبارك المحاولات ثلاثا خلال مدة مماثلة لاحتواء غضب الشارع، واستخدم في خطاباته خليطا من عبارات التخويف والاستعطاف والتهديد، لكن تلك الخطابات المكتوبة التي بلغ متوسط مددها حوالي العشر دقائق لم تؤتِ أكلها في النهاية، بل كانت بعض عباراتها سببا في تنامي أعداد المحتجين.

وغرّد العقيد معمر القذافي خارج السرب، إذ أن خطاباته التي زادت على العشرة لم يكن لها أسلوب ثابت، سواء من ناحية مددها التي بلغ أقصرها 20 ثانية فقط، أو أطولها الذي استغرق ساعة وربع الساعة. أو من ناحية مكان توجيهها فمرة من بيت مدمر وأخرى من مكان مرتفع وثالثة عن طريق الهاتف!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل