المحتوى الرئيسى

صراع شرس على مقعد نقيب الممثلين المصريين وسط أنباء عن انسحاب زكي

06/19 12:55

القاهرة - دار الإعلام العربية

وسط أنباء عن انسحاب د.أشرف زكي، نقيب الممثلين السابق، من المنافسة على مقعد النقيب في الانتخابات التي تجرى غداً الجمعة 17/6/2011، وهي أول انتخابات لنقابة المهن التمثيلية في مصر بعد ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك، تشهد النقابة مواجهة شرسة بين ثلاثة مرشحين على المقعد هم أشرف زكي النقيب السابق لها والفنان أشرف عبدالغفور والفنان أحمد ماهر، بعد انسحاب يوسف شعبان النقيب الأسبق؛ تدعيما لأشرف عبدالغفور المرشح الأقوى حسب التوقعات للفوز بالمقعد.

وزاد من سخونة الانتخابات الهجوم الذي تعرّض له النقيب السابق واتهامه بأنه من فلول النظام البائد باعتبار أنه خرج في مظاهرات لتأييد الرئيس المصري السابق حسني مبارك في ميدان مصطفى محمود قبل إعلانه التنحي، وهو ما دفع الفنان أشرف عبدالغفور أقوى المرشحين المنافسين لزكي إلى تنظيم وقفة احتجاجية بميدان طلعت حرب بوسط العاصمة المصرية القاهرة بمشاركة بعض الفنانين والفنانات من أبرزهم الفنانة فردوس عبدالحميد التي قالت إنه من الضروري إسقاط زكي لعدم جدارته بهذا المقعد، معتبرة أنه أحد رجال النظام السابق وأنه متورط في الفساد الذي شاب كل القطاعات خلال فترة النظام السابق.

من ناحيته قال أشرف زكي، في تصريحات خاصة لـ"العربية نت" قبيل تردد أنباء عن انسحابه، إنه يحترم آراء جميع زملائه حتى ولو كانت هذه الآراء مجرد ادعاءات على حد قوله، وأضاف زكي أن صندوق الانتخابات هو الذي سوف يرد على جميع الأصوات التي هاجمته وطالبت باستبعاد ترشيحه، وأشار إلى تاريخه النقابي، موضحا أنه نجح في انتخابات النقابة عدة مرات كعضو لمجلس الإدارة وسكرتير لها ثم نقيب للممثلين، موضحا أنه قدّم خدمات كبيرة للأعضاء، معتبرا أن أعضاء النقابة هم أصحاب القرار، وأكد أنه سيحترم نتيجة الانتخابات بشدة؛ لأنها ستكون معبّرة عن إرادة أعضاء النقابة.

وأوضح أن المنافسة لا تنحصر بينه وبين مرشح بعينه، واعتبر المرشحين الآخرين أقوياء، مضيفا أنه لا يستطيع أحد التخمين بنتيجة الانتخابات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل