المحتوى الرئيسى

بيروت تعرض أشرطة سينمائية منعتها الرقابة في مهرجان "الأفلام الممنوعة"

06/19 12:55

دبي - العربية.نت

يتحضر عشاق الفن السابع في لبنان لمشاهدة أول مهرجان سينمائي فريد من نوعه "للأفلام الممنوعة"، بداية من يوم الأربعاء المقبل إلى غاية 26 يونيو/حزيران الجاري.

وعبرت مديرة المهرجان كوليت نوفل لصحيفة "الشرق الأوسط" عن سعادتها بهذا المهرجان الذي يتضمن 5 أفلام وقع منعها من العرض للعموم، مستغربة من الرقابة اللبنانية على قرار منع عرض بعض الأفلام السينمائية خلال السنتين الماضيتين، والحال أن المشهد الثقافي والفني في لبنان كان قد عرف نفساً تحررياً منذ عام 1997.

وأثار منع الفيلم اللبناني "شو صار" لمخرجه ديغول عيد، ضجة كبيرة العام الماضي، وامتثل المهرجان لقرار الرقابة بعدم عرضه في الصالة، لكنه شوهد من قبل لجنة التحكيم ونال جائزة، مما أثار غضب الجمهور الذي طالب بحقه في مشاهدة فيلم حصل على رضا اللجنة، وترافق غضب الجمهور مع حملة إعلامية واسعة.

وكان جهاز الرقابة في لبنان قد منع عرض الفيلم للجمهور بحجة أنه يوجه أصابع الاتهام إلى حزب سياسي، معتبرة أنه "يثير النعرات".

وصور المخرج ديغول عيد في هذا الفيلم رحلة بحثه عن قاتل عائلته، في مجزرة شهدها بأم عينيه حين كان في العاشرة من عمره، وغادر لبنان وهو في التاسعة عشرة، ليعود إليه بعد ما قارب عشرين سنة، محاولاً إعادة تركيب ما حصل.

وأثناء التصوير في قريته في منطقة عكار، صادف أن وقع المخرج على أحد القتلة، فواصل التصوير، وهو يقول له: "هل عرفتني؟". طبعاً لم يعرف القاتل ابن الضحية، فما كان من المخرج إلا أن أضاف من وراء الكاميرا: "أنت الذي قتلت أمي".

ومن بين الأفلام الممنوعة التي سيقع عرضها خلال المهرجان الشريط الوثائقي الإيراني "الأيام الخضراء" للمخرجة الإيرانية هانا مخملباف، وهو وثائقي يصور مظاهرات إيران بعد انتخابات عام 2009.

وتروي نوفل، أن موعد المهرجان صادف وقوعه مع زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد إلى لبنان، لذلك طلب منها عدم عرضه، قبل مغادرة نجاد الأراضي اللبنانية. وبما أنه لم يغادر إلا مع نهاية المهرجان فقد أصبح العرض مستحيلاً.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل