المحتوى الرئيسى

بن علي يقول ان محاكمته ليست سوى صورة زائفة ومخجلة لعدالة المنتصر

06/19 18:56

تونس (رويترز) - قال الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي في تصريح عبر محاميه اللبناني اكرم عازوري ان محاكمته غيابيا والتي تبدأ يوم الاثنين المقبل ما هي الا محاولة من حكام تونس الجدد لتشتيت الانتباه عن عجزهم عن اعادة الاستقرار.

وفر بن على الى السعودية يوم 14 يناير كانون الثاني بعد انتفاضة شعبية ضد حكمه الذي استمر 23 عاما. ومنذ الاطاحة به تسعى السلطات الجديدة جاهدة لاعادة الاستقرار في مواجهة اضرابات ومظاهرات متواترة بينما يتشاحن الساسة بشأن افضل السبل للتحول الى الديمقراطية.

ومن المقرر ان تبدأ محكمة مدنية يوم الاثنين محاكمة بن علي غيابيا بتهم من بينها حيازة اسلحة ومخدرات وعملة اجنبية عثر عليها في قصوره بعد الاطاحة به.

وقال عبر محاميه انه "يود ان يدرك الجميع ان الملاحقة الجزائية ليست سوى صورة زائفة ومخجلة لعدالة المنتصر وليس لها من هدف سوى اتهام رئيس الامس لعجزهم عن انجاز اي نجاح اليوم."

ووزع مكتب عازوري في بيروت تصريح بن علي الذي جاء فيه "يود الرئيس زين العابدين بن علي ايضاح ما يلي.. غادر بلاده منذ خمسة اشهر وسوف يعلن قريبا عن ظروف مغادرته لتونس. ما يهمه الان هو التأكيد بانه لم يهرب اطلاقا وقد تجنب حصول مواجهة دامية بين الاخوة من ابناء الشعب التونسي الواحد."

واضاف "قيل له ان التحقيقات جارية من اجل محاكمته. هل الهدف هو تحويل انتباه التونسيين عن الاضطرابات التي لم يعد ممكنا لاحد ان يتهمة ويحمله مسؤوليتها.. ام انهم يركزون اهتمامهم على ماض يزعمون ادانته متناسين حاضرا غير واضح المعالم وعاجزا ومثيرا للقلق.

"انه يعلم ان كل سلطة سياسية جديدة ترغب بالقاء اللوم على سلفها وتحميله مسؤولية كل الصعاب التي تفشل بتجاوزها. لا يسعه الا الامل بان ينصفه ابناء وطنه عبر تذكيرهم بالدرب الذي سلكاه سويا."

وبقي بن علي (74 عاما) بعيدا عن الانظار منذ الاطاحة به ولم يصرح حتى الان برواية مفصلة لتسلسل الاحداث التي ادت الى رحيله.

وقال التصريح الذي وزعه مكتب عازوري "لقد تحمل بصمت الاشارة اليه بانه يمثل كافة الاخطاء والنواقص والضلال في الجمهورية التونسية. لقد تناسوا ان الدولة تحت اشرافه تمكنت خلال ثلاثة وعشرين عاما من تحسين مستوى معيشة كل فرد من افراد الشعب التونسي وجعلت من تونس بلدا حديثا... رغم ان البلاد لا تزال بحاجة لمزيد من التطور."

وأضاف "انه ينفي بشدة التهم التي يودون الصاقها به اذ انه لم يمتلك يوما هذه المبالغ الكبيرة التي زعموا العثور عليها في مكتبه والتي من المستغرب ان لا يأخذها معه لو كانت فعلا بحوزته يوم مغادرته. ولماذا لم يعثر عليها الا بعد شهرين على مغادرته البلاد.."

وتابع "اما الاسلحة المزعومة التي تم العثور عليها فليست سوى اسلحة صيد وغالبيتها مجرد هدايا من رؤساء دول خلال زياراتهم لتونس. اما المخدرات التي زعم انها كانت بحوزته فليست سوى كذب وافتراء وعار....ان الامر غير منطقي وسخيف وهدفه الوحيد هو التشهير."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل