المحتوى الرئيسى

مهمة سرية لعملاء غربيين لتصفية القذافي وشلقم يتوقع هروبه

06/19 14:42

مهمة سرية لعملاء غربيين لتصفية

القذافي وشلقم يتوقع هروبه

معمر القذافي
طرابلس: مع مرور اربعة أشهر على الأزمة السياسية التي تشهدها ليبيا الأمر الذي

تطلب تدخل دولي في الحرب الدائرة بين الثوار وكتائب القذافي ، يشغل بال الكثير مصير

العقيد معمر القذافي، وسط انباء عن مهمة سرية لتصفيته.

فمن جانبه ، توقع

المندوب الليبي السابق لدى الأمم المتحدة عبد الرحمن شلقم هروب القذافي وسقوط

طرابلس تحت ضغط ثوار الجبل الغربي، مؤكدا أن "الأمور ستتسارع خلال الاسبوع المقبل"

بعد تخلي معظم الشخصيات عن العقيد الليبي.

وقال شلقم في حوار هاتفي مع صحيفة

"الشروق" الجزائرية "اتوقع انه سيهرب".

واضاف إن "العقيد معمر القذافي

مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية، بتهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية (وهو) تحت ضغط

عسكري وجنائي ودبلوماسي قوي".

وأكد رفيق القذافي سابقا أن الكتائب الأمنية

في العاصمة طرابلس غير متماسكة والثوار سيطروا بالكامل على مدن وقرى الجبل الغربي،

كما أن ثوار مصراتة يتقدمون باتجاه مدينة زليتن.

وقال شلقم إن "هناك

انشقاقات داخل الكتائب الامنية في العاصمة طرابلس وكل الشخصيات في الحكومة تركت

العقيد معمر القذافي. الامور ستتسارع خلال الاسبوع القادم في ضوء هذه

الوقائع".

واضاف "اعتقد ان طرابلس ستسقط من الداخل وبضغط من ثوار الجبل

الغربي".

وناشد وزير خارجية ليبيا سابقا الحكومة الجزائرية دعم الشعب الليبي

كما دعمها خلال حرب التحرير الجزائرية (1954ـ1962)، نافيا ان يكون اتهم الجزائر

بارسال مرتزقة لدعم نظام القذافي.

وقال "لم اذكر الجزائر بسوء يوما بل احب

الجزائر اكثر من غيرها".

وترفض الجزائر الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي

كممثل للشعب الليبي، وارجع وزير الخارجية مراد مدلسي ذلك الى "بدأ أن الجزائر

لاتعترف سوى بالدول".

ملاحقته قانونيا

وفي غضون ذلك ، قال ممثل المجلس الوطني

الانتقالي الليبي لدى مصر والجامعة العربية عبدالمنعم الهوني إن العقيد الليبي معمر

القذافي سعى من خلال مبعوثين شخصيين التقوا مؤخرا بعض المحسوبين على المجلس

الانتقالي في القاهرة، إلى الحصول على ضمانات بعدم ملاحقته قانونيا وتأمين ما سماه

بخروج مشرف من السلطة.

وأضاف الهوني في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط"

نشرتها الأحد أن القذافي قدم عرضا جديدا لاستفتاء آراء المشايخ وعلماء الدين

الإسلامي بشأن التطورات الراهنة في ليبيا.

وأكد أنه اجتمع قبل أسابيع مع

ممثلين عن الجمعية الإسلامية في ليبيا، وأنهم أبلغوه بأن سيف الإسلام نجل العقيد

معمر القذافي يؤيد فكرة إمكانية استفتاء عدد من علماء الدين في ليبيا حول ما يجري

وتحكيمهم في الخلافات الراهنة بين القذافي والمجلس الانتقالي.

وأوضح الهوني

أن العرض كان يقضي بتسمية عشرة علماء يختار نظام القذافي خمسة منهم من المناطق

الغربية، بينما يرشح المجلس الانتقالي الخمسة الآخرين من المنطقة الشرقية، مشيرا

إلى أنه رفض هذه الصيغة لأنها تكرس مساعي القذافي لتقسيم ليبيا إلى جزءين، شرقي

وغربي، بحسب ما قاله الهوني.

وتابع الهوني قائلا "إن الخلاف بين القذافي

والمجلس الانتقالي ليس خلافا بين زوجين يمكن الاحتكام فيه إلى رأي الدين"، معتبرا

أن "الشعب الليبي قال كلمته النهائية التي لا رجعة فيها أو عنها بشأن ضرورة رحيل

القذافي فورا والآن عن السلطة وليبيا إلى الأبد".

مهمة سرية

وتدخل الدول الغربية على

خط الأزمة الليبية ، حيث ذكرت صحيفة "صندي ستار" الأحد أن عملاء الاستخبارات

البريطانية والفرنسية ينفذون مهمة سرية داخل ليبيا بكلفة تصل إلى مليون جنيه

إسترليني، أي ما يعادل نحو 1.4 مليون دولار، لتصفية العقيد معمر

القذافي.

وقالت الصحيفة إن فريقًا يضم 130 عميلاً من جهاز الأمن الخارجي

البريطاني "إم آي 6" وجهاز المديرية العامة للأمن الخارجي الفرنسي يعمل على تصيد

القذافي في عملية أُطلق عليها اسم "أطلق النار وأنسى".

وأضافت أن أعضاء فريق

التصفية السري يتحدثون العربية وعاشوا في ليبيا عدة سنوات وبنوا اتصالات جيدة

وحصلوا على وظائف في قطاعات رئيسية هناك.

ونسبت الصحيفة البريطانية إلى مصدر

أمني وصفته بالبارز قوله "إن مهمة عملاء الاستخبارات صدق عليها شخصيا رئيس الوزراء

البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي".

وأضاف المصدر "أن

عملاء الاستخبارات البريطانية والفرنسية محترفون وسيختفون على محمل السرعة إذا ما

تم ضبطهم".

وكانت تقارير صحفية ذكرت أن القذافي يختبئ في متاهة ضخمة من

أنفاق المياه في الصحراء يصل عمقها إلى نحو 182 مترًا تحت الأرض في محاولة يائسة

منه للبقاء على قيد الحياة، كما كشفت أن وحدة من القوات البريطانية الخاصة انضمت

إلى عملية مطاردته.

وقالت إن الوحدة تسللت إلى معقل الزعيم الليبي في طرابلس

بعد إرسالها إلى ليبيا من أفغانستان بمهمة للبحث عن القذافي من ثم استدعاء مقاتلات

من منظمة حلف شمال الأطلسي "الناتو" لإنهائه بعد العثور على

مخبئه.

قتلى في

مصراتة

وميدانيا ، قال مراسل وكالة "رويترز" للانباء إن اربعة

مقاتلين معارضين قتلوا اليوم الأحد اثر تعرض مواقعهم الى الغرب من بلدة مصراتة

لنيران مدفعية القوات الحكومية.

وقال المراسل وهو من مستشفى ميداني قرب خط

الجبهة إنه شاهد القتلى والجرحي أثناء نقلهم الى المستشفى في شاحنات

صغيرة.

وقال مقاتل بالمعارضة يدعى محمد أحمد لـ"رويترز" "تقدم جيش

القذافي لنحو كيلومتر وحاول ان يأتي صوبنا ونحن ندافع عن موقعنا. هذا سبب وقوع

خسائر في صفوفنا".

ووصل الى مستشفى ميداني مع زميل له مصاب على ظهر شاحنته

الخفيفة المدرعة. وتوفي الرجل المصاب في وقت لاحق في غرفة العمليات مما يرفع عدد

القتلى صباح الأحد إلى اثنين.

وبعد برهة وصلت شاحنة خفيفة أخرى تحمل على

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل