المحتوى الرئيسى

صندوق النقد الدوليثورة علي الدولار‏..‏ أتلفها الهوي‏!‏

06/19 12:26

تلك المدينة التي تعد القلب النابض لعالم المال والأعمال العالمي بملياراته الدولارية الساخنة

تفاصيل الفضيحة‏:‏

هي مسلمة عمرها اثنان وثلاثون عاما‏,‏ كانت قد هاجرت إلي بلاد العم سام من غينيا‏,‏ ومن ثم فهي افريقية سمراء‏,‏ لها ابنة وحيدة تبلغ من العمر ستة عشر عاما‏,‏ قيل عنها اي الأم انها محجبة لكن لم تنشر لها صور بالحجاب حتي وقت كتابة هذا الموضوع‏,‏ ولكن ربما تكون قد تحجبت بعد ان اصبحت مجنيا عليها في فضيحة اخلاقية كبري كان لها دوي عالمي هائل في ليلة ليلاء من ليالي نيويورك‏,‏ وهي الفضيحة التي اطاحت برأس الرجل الذي كان يترأس واحدة من أهم المؤسسات المالية الدولية‏,‏ ألا وهو ستروس كان مدير صندوق النقد الدولي‏.‏

ولكن ماهي تفاصيل ماجري بين هذه السمراء الافريقية وبين ستروس كان في تلك الليلة المشئومة؟ بالتأكيد هناك روايات عديدة للقصة‏,‏ لكننا سنكتفي هنا بسرد رواية المجني عليها التي حكتها رسميا في تحقيقات الشرطة‏.‏

تقول الضحية‏:‏ انه بينما كانت تقوم بتنظيف احدي حجرات فندق سوفوتيل الفاخر في مدينة نيويورك‏,‏ وبالتحديد في الساعة الواحدة من فجر ذلك اليوم فوجئت بستروس كان وقد خرج من الحمام عاريا تماما ليحاول الاعتداء عليها جنسيا‏,‏ وهي العملية التي تسببت في إصابتها بجروح‏,‏ ثم حاول ستروس كان حبسها في الغرفة لكنها هربت في نهاية المطاف منها‏.‏

وابلغت نفيساتو موظفين اخرين بالفندق بالواقعة‏,‏ وقد عمد هؤلاء الموظفون إلي الاتصال بسلطات الطوارئ‏,‏ وفي تلك الأثناء كان ستروس قد رحل قبل وصول الشرطة‏,‏ يبدو انه رحل مسرعا حيث ترك وراءه هاتفه المحمول‏.‏ باختصار هرب ستروس كان من الفندق الذي تبلغ كلفة الاقامة فيه ثلاثة آلاف دولار في الليلة الواحدة وتوجه إلي مطار جون كيندي‏,‏ حيث اعتقله رجال الشرطة قبل دقائق من اقلاع طائرة كانت ستتوجه به إلي باريس وسط كاميرات المحطات التليفزيونية الكبري في واحدة من أكبر الفضائح المصورة التي شهدها العالم علي الهواء مباشرة خلال عقود‏.‏

ورغم هذا الحشد الإعلامي الهائل ضد ستروس كان‏,‏ فان احدث استطلاعات الرأي العام في فرنسا تؤكد ان اغلب الفرنسيين نحو سبعة وخمسين في المائة‏,‏ يعتقدون ان ثمة مؤامرة حيكت بليل ضد ستروس كان‏.‏

نظرية المؤامرة

نعم‏..‏ نظرية المؤامرة كان لها حضور قوي في خضم هذه الأحداث‏,‏ وقد بدت عملية الربط بين وقائعها منطقية إلي حد كبير‏,‏ اذ تصور كثيرون ان الرئيس الفرنسي اليميني نيكولا ساركوزي ربما يكون ضالعا في هذه الدراما الهوليودية‏,‏ ذات الاخراج الأمريكي المتقن علي حسب قول البعض‏,‏ وذلك لكون اليساري ستروس كان اقوي منافس لساركوزي في الانتخابات الرئاسية المقبلة‏.‏

لكن هناك من يطرح نظرية تفسيرية اخري قد لاتنقصها الوجاهة المنطقية لكنها هذه المرة نظرية اقتصادية الهوي والهوية‏,‏ واللحم والدم‏.‏

يقول اصحاب هذا النظرية انه ربما لو عرفنا علي وجه الدقة ما الذي فعله ستروس كان‏,‏ وما الذي كان يدعو إليه خلال رئاسته لصندوق النقد الدولي‏,‏ فإننا سنميز علي الفور اصدقاءه من اعدائه خلال هذه الفترة البالغة نحو خمس سنوات‏,‏ ومن ثم سنعرف من هو المستفيد الأكبر من الاطاحة به علي هذا النحو‏.‏

يعتقد هؤلاء ان ماحدث هو عملية شنق اعلامي لستروس كان قبل محاكمته فعليا‏,‏ وان الطريقة التي جرت بها تغطية هذا الحدث بالميديا الأمريكية استهدفت علي الارجح عقاب ستروس علي الثورة التي بشر بها ضد هيمنة الدولار الأمريكي علي الاقتصاد العالمي وضد التضخم المذهل للدين العام الأمريكي وهو الدين البالغة قيمته أكثر من اربعة عشر تريليون دولار وبالمناسبة فان امريكا هي أكبر دول مدينة في العالم‏.‏

أكبر سرقة ناعمة في التاريخ

فقد كشفت الأزمة المالية العالمية التي هزت المشهد الاقتصادي والسياسي الدولي في خريف عام الفين وثمانية كيف ان الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة في العالم التي تستطيع ان تطبع ما تشاء من عملتها الوطنية‏(‏ الدولار‏)‏ دون رقيب أو حسيب إلي حد كبير نظرا لكون الدولار هو العملة الأكثر قبولا في العالم من اقصي شرق الكرة الأرضية إلي اقصي غربها ومن القطب الشمالي إلي القارة القطبية الجنوبية قارة انتاركتيكا‏.‏

ولكن كيف اصبح ذلك كذلك؟ الاجابة‏..‏ ان هذا الامر بدأ رسميا مع إعلان الرئيس الأمريكي الاسبق الراحل ريتشارد نيكسون في عام‏1971‏ فك ارتباط الدولار بالذهب‏,‏ اذ انه قبل هذا القرار كان من حق اي شخص في اية دولة ان يذهب للبنك المركزي الأمريكي وان يحصل علي أوقية ذهب مقابل كل خمسة وثلاثين دولارا لديه‏.‏

لكن الذي حدث انه مع تورط الولايات المتحدة في مستنقع حرب فيتنام التي امتدت بين عامي الف وتسعمائة وخمسة وخمسين والف وتسعمائة وخمسة وسبعين بدأت الولايات المتحدة تدرك أن احتياطياتها من الذهب اخذت تتناقص سريعا‏(‏ الولايات المتحدة خرجت من الحرب العالمية الثانية وهي تملك اكبر احتياطي ذهب في العالم‏.)‏

ولما كانت واشنطن في حاجة إلي زيادة الانفاق العام للدولة وسط اتون هذه الحرب‏,‏ فقد عمد نيكسون إلي هذا القرار الذي قلب المشهد النقدي العالمي رأسا علي عقب‏,‏ ألا وهو قرار فك ارتباط الدولار بالذهب ليكون في وسع الولايات المتحدة دون سائر دول العالم طبع دولارات دون ان تكلفها الورقة النقدية الواحدة أكثر من خمسة سنتات فقط لاغير ثم تسوقها للعالم بوصفها تساوي مائة سنت‏!!!‏

ومما ساعد واشنطن في هذا العمل الذي يصفه بعض المؤرخين الاقتصاديين بانه أكبر سرقة اقتصادية ناعمة في التاريخ ان نحو ستين في المائة من تجارة العالم مقومة بالدولار بما في ذلك تجارة سلع استراتيجية مهمة مثل النفط والذهب‏,‏ بل ووصل حجم سوق العملات العالمية إلي ثلاثة تريليونات دولار‏.‏

وإبان ذروة الازمة المالية العالمية تردد ان حجم خطة انقاذ الاقتصاد الأمريكي قد قارب علي خمسة تريليونات دولار‏..‏ يأتي ذلك فيما بلغت الكلفة الحقيقية لغزو العراق حسب اعتقاد جوزيف ستيجليز الاقتصادي الأمريكي الحائز علي جائزة نوبل في الاقتصاد ثلاثة تريليونات دولار‏.‏

ثورة ستروس كان

ستروس كان بحكم موقعه كمدير لصندوق النقد الدولي وبحكم توجهه الفكري كسياسي واقتصادي يساري كان يدرك انه لا إصلاح للنظام الاقتصادي العالمي بدون اصلاح النظام النقدي الدولي بما في ذلك الحد من هيمنة الدولار علي هذا النظام وهي الهيمنة المستمرة منذ اربعينيات القرن المنصرم‏.‏

وبدأ ستروس كان يروج لحتمية ان تكون هناك عملة عالمية جديدة تحل محل الدولار في التعاملات الدولية علي أن تكون هذه العملة هي الوحدة النقدية التي يتعامل بها صندوق النقد الدولي والتي تحمل اسم حقوق السحب الخاصة‏,‏ وهي عبارة عن سلة عملات تشمل العملات الكبري في العالم مثل الدولار والين الياباني والجنيه الاسترليني واليورو علي ان تضاف لها عملات الاقتصاديات الصاعدة مثل اليوان الصيني والروبية الهندية‏.‏

وقد كان هذا الاقتراح يشكل تهديدا مباشرا للامبراطورية الأمريكية علي حد تعبير صحيفة ديلي تليجراف البريطانية وهو ما استفز الأمريكيين فعمدوا إلي رجم ستروس كان بأطنان من الحجارة الإعلامية عند انكشاف فضيحته الجنسية‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل