المحتوى الرئيسى

19-06-2011 مصطفى قمر: أطالب وزارة الثقافة بالتدخل لإنقاذ الغناء لماذا تغيب عن الساحة الفنية كثيرا ؟لماذا تستغرق وقتا طويلا يصل أحيانا إلى أكثر من عامين لطرح كليب جديد، في حين يصدر مطربون آخرون أغنية كل شهرين تقريبا ؟ما رأيك في مشك

06/19 15:44

عيون ع الفن: مصطفى قمر مطرب يتمتع بنجومية خاصة، نجح في الجمع بين النجاح في السينما من خلال عدة أعمال سينمائية ناجحة، والنجومية في الغناء، والتي حافظ عليها على مدار مشوار فني طويل، لكنه يغيب حاليا عن الساحة الفنية، بعد تقديمه لمسلسله التليفزيوني "منتهى العشق" في رمضان الماضي"، حيث يكشف في حواره لـ "عيون ع الفن" سر ذلك الغياب.

- ليس غيابا بالمعني المفهوم لكنني اعتبره فترة أمر بها بين كل عمل فني وآخر لكي أقدم شيئا مختلفا وغير مكرر ولا استعجل في ذلك، فمثلا كان هناك فترة كبيرة بين ألبوم "لسة حبايب" وألبومي الأخير" هي" لأنني مشغول في فيلم "مفيش فايدة"، إضافة إلى أنني قمت بعمل عدة جولات غنائية بالخارج، وعندما رجعت "ركنت" مجموعة كبيرة من الأغنيات، وقررت أن أقدم موسيقى وأغاني مختلفة، والحمد لله نجحت في تقديم شيء جيدا لدرجة أن شركة الإنتاج قالت إن ألبومي حرك سوق الغناء مرة ثانية، والناس حرصت على اقتناء النسخة الأصلية للألبوم لأنهم انتظروني 3 سنوات.

- أحرص على أن اصرف على العمل جيدا حتى أقدم أفكارا براقة ومختلفة لدرجة أني اشتغل على فكرة الأغنية فقط بالأشهر مع المنفذ في الخارج ونتواصل عن طريق الإيميل والتليفون حتى نتفق على الشكل النهائي للكليب فالموضوع يكون مرهقا جدا لكنه ممتع جدا، وليس من طبيعتي الاستعجال.

- هذه مشكلة كبيرة جدا وإذا استطعنا حلها سيعود الانتعاش لسوق الكاسيت مرة أخرى، وكل الناس مضارة من هذا الشيء، فالمنتج لا يكسب شيئا حاليا، وبالكاد يوفر ثمن تكلفة الألبوم من "الكول تون" ولابد أن تدخل وزارة الثقافة لحل تلك المشكلة وتمنع تحميل الأغاني على الانترنت حفاظا على الصناعة بأكملها.

- عادي جدا وشيء طبيعي، فالموضوع يشبه شخصا لديه طفل جديد يفرح به كثيرا ويهتم به ويحبه لكن شعوره به يكون مختلف تماما عن شعوره بابنه عندما يكبر ويصبح شابا، وهناك من ينجح ويستمر لأن اختياراته تكون صائبة جدا.

- الموضوع بيكون عبارة عن مجاملات وهذا كثير في الوسط الفني، ومن الممكن أن يكتب شخص صديق لمطرب ما أنه ينافس كذا وكذا، لكن هذا ليس صحيحا ولا يبقى سوى التاريخ، وأي شخص يستطيع عمل مقارنة بسيطة بين أي مطرب والآخر، حيث يكفي أن يجلس مع نفسه يغني أغانيهما ويحكم بنفسه عدد الأغاني التي يحفظها لهما، أو على الأقل يتذكر لأحدهما أغنية من أولها لآخرها.

- أحب أن اسمع صديقي وأخي الصغير محمد حماقي الذي أحبه جدا وعلاقتنا على المستوى الشخصي تصل إلى أنني أعتبره أخي وليس صديقي فقط وهو "بني ادم كويس"، وبحب من الملحنين محمد النادي ورامي جمال، أما بالنسبة للممثلين فإن ادوارد يعتبر أخا لي بحبه جدا وعلى المستوى الفني احبه جدا جدا، كما أحب مشاهدة هاني رمزي وأتمنى أن يجمعني عمل ثان معه بعد فيلمنا "الحب الأول"، وأعتبر حسن حسني بمثابة والدي، ولطفي لبيب أخي.

- لست مع القوائم السوداء لأنه يجب أن يكون هناك نوع من أنواع التسامح في النهاية، فهناك فنانون لم يكونوا يدرون حقيقة الأمر، أما ثانيا فقد اتصل بي شخص ما لن اذكر اسمه وطلب مني أن أشارك في مظاهرة مؤيدة لمبارك، وضحكت وقتها من شدة الاستفزاز، وزعقت للناس اللي قالوا كده .

- الفن لا يعترف بالوساطة، لكن اياد يلعب جيتار ويغني، لكن التمثيل مش أوي، بس تيام التمثيل رقم واحد عنده وبيلعب درامز، لكنني أفضل أن اتركهما لحريتهما الخاصة ولا افرض عليهما شيئا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل