المحتوى الرئيسى

مطلب بالعدالة السياسية في مصر

06/19 11:08

أباظة يرى أن المعاملة التفضيلية للإخوان المسلمين أو أي حزب آخر هي ابتعاد عن العدالة السياسية المنشودة في مصر، وقد ينتج عن ذلك نتائج خطيرة تتمثل في شق صف الوحدة الوطنية وتهديد سلاسة الانتقال إلى الديمقراطية الحقيقية المنشودة في مصر.

ويصف أباظة ما يقوم به المجلس العسكري بأنه استنساخ للوصفة التي كان الرئيس السابق حسني مبارك يستخدمها في حكمه للبلاد، ويرى أن ذلك قد أبرز مخاوف عميقة من أن المجلس ينوي الاستمرار في النهج غير الديمقراطي الذي كان ينتهجه النظام السابق.

ويرى الكاتب أن الشعب المصري يعتريه الخوف من أن يكرر التاريخ نفسه، حيث يقول إن الجيش والإخوان المسلمين يستخدمون بعضهم بعضا للفوز بالسلطة، كما حدث عام 1952 عندما ساند الإخوان المسلمون الجيش في الإطاحة بالملكية الدستورية، ثم قام الجيش بتكريس السلطة بيديه واستبعد الإخوان المسلمين.

ويتطرق أباظة إلى الخلاف الجوهري بشأن الدستور بين المجلس العسكري من جهة (ويؤيده الإخوان المسلمون) وبين شباب الثورة والإصلاحيين المصريين، حيث يرى المجلس أن تتم الانتخابات وأن يصوغ الدستور من يفوز بالانتخابات، بينما يرى الجانب الآخر أن الدستور يجب أن يأتي أولا ليحدد حقوق وواجبات الجميع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل