المحتوى الرئيسى

صلاح يحيى يكتب: الطريق ... بعد الميدان

06/19 10:27

وجه شاحب فوق سريره يتحدث عن مأساته.... وفوق ذات السرير جسدا ممتدا ساكن وفى سكونه دليل مأساته.... ثلاثة جراحات بين ثلاثة مستشفيات.

هو شاب من أصول طيبة وخلق؛ قذف به فى عرض الطريق سائق لسيارة من حديد ... فارا فى رفض وتمرد للجديد ... ضرير القلب على شاكلة سائقى السيارات الحديد فى ميدان يثور من أجل عهد جديد.

وأضافه إلى القائمة الشرفية للجرحى.... بطل جديد كاد أن يصبح شهيدا.

ترى أن عهد فاسد زال أم أن الحال سيمضى كما كان عليه الحال؟؟؟!!!

فلند عوا الله عز وجل أن يتمم شفاؤك يا محمد فأنت مصر ولن تكون مصر لغير الشرفاء منها... أبدا ضحية.

إليك يا محمد ... إليك يا مصر؛ كلماتى فيها حبى؛ فيها حكمة فى رمزية.

©الطريق ... بعد الميدان

حمد الله على السلامة ْ

يا أبو الشباب يا أبو الحنية ْ

يا لى حرست الحتة من البلجية ْ

ده مش بس شهامة ومجدعية ْ

ده مشاركة أساسية ْ

فى ثورة تاريخية ْ

ربنا يتمم شفاك مننا ندر وهدية ْ

مع كل صلاة من الفجر للعشية ْ

قالوها الشباب سلمية سلمية ْ

وأنت قلتها علمية.. جامعية ْ

يا ما نفسى

أكون واحد من علتكم المهدية ْ

ربنا يشفيك

بتقولها قلوب شباب الكلية ْ

بتقولها الأولاد فى العصرية ْ

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل