المحتوى الرئيسى

السعودية تحول أول دفعة من حزمة المساعدات إلي المركزي المصري بقيمة 500 مليون دولار

06/19 10:12

القاهرة - بدأت الوعود التي أطلقتها دول ومنظمات إقليمية ودولية بتقديم مساعدات لمصر تأخذ طريقها إلي التنفيذ ، وكشف مسئول في البنك المركزي لـ«البورصة» عن قيام المملكة العربية السعودية بتحويل أول دفعة من حزمة مساعدات قيمتها 4 مليارات دولار إلي مصر.

وقال المسئول «الدفعة بقيمة 500 مليون دولار وهي منحة لا ترد» وتشتمل الحزمة السعودية علي خليط من قروض ميسرة ومنح لا ترد واستثمارات في أوراق مالية حكومية ووديعة لدي البنك المركزي.

وكانت السعودية قد قدمت في وقت سابق 200 مليون دولار لاقراض المشروعات الصغيرة والمتوسطة عبر بنوك محلية، لم يتم استخدامها بعد، وتعد هذه أول خطوة فعلية لإحدي الدول التي وعدت بتقديم مساعدات لمصر، وتشمل قائمة الدول كلاً من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وقطر.

من ناحية أخري يعود إلي القاهرة وفد من صندوق النقد الدولي لبحث تفعيل اتفاق بين الجانبين لاقراض مصر 3 مليارات دولار من المنظمة الدولية.

وقال المسئول: «سيأتون الأسبوع المقبل لمدة أسبوعين للاطلاع علي مستجدات الوضع الاقتصادي لمصر، للتأكد من قدرتها علي سداد القرض المتفق عليه».

ويتخذ مجلس إدارة الصندوق القرار النهائي بشأن القرض منتصف الشهر المقبل، بحسب تصريحات لمسئولي الصندوق أثناء زيارتهم الأخيرة لمصر. ووفقاً لهذه التصريحات تكون الأموال متاحة لمصر في اليوم التالي من موافقة مجلس إدارة الصندوق، وتستخدمها في تمويل جزء من عجز الموازنة في العام المالي 2012-2011.

وكانت الحكومة قد أعلنت عقب الإطاحة بالنظام السابق في ثورة شعبية استغرقت 18 يوماً عن حاجتها لتدبير موارد بالنقد الأجنبي من مصادر خارجية بقيمة تتراوح بين 10 و12 مليار دولار.

وحصلت مصر علي وعود بمساعدات وقروض وضمانات قروض من دول ومنظمات دولية وتجمعات إقليمية بقيمة تزيد علي 20 مليار دولار. ويقول مسئولون حكوميون ان الوعود الدولية ستكون مفيدة فقط عندما تترجم إلي واقع علي الأرض.

وتراجعت موارد البلاد بشدة من النقد الأجنبي إثر حالة عدم الاستقرار التي شهدتها بعد الثورة، نتيجة تأثر السياحة والاستثمار الأجنبي.

وترغب الحكومة في توفير جزء من التمويل المباشر لعجز الموازنة عبر قروض خارجية، إلا أن جزءاً من أهم وعود المساعدات التي حصلت عليها حتي الآن جاء لتمويل مشروعات في مجال البنية التحتية من قبل بنوك التنمية الدولية.

من ناحية اخري يستعد البنك المركزي لسداد أقساط مديونيات نادي باريس بداية الشهر المقبل، وقدر المسئول القسط السنوي بـ500  مليون دولار ويبلغ عدد أعضاء نادي باريس 19 عضوًا دائمًا هي النمسا واستراليا وبلجيكا وكندا والدنمارك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وأيرلندا وإيطاليا واليابان وهولندا والنرويج وروسيا الاتحادية وإسبانيا والسويد وسويسرا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وهي الدول التي تلتزم مصر تجاهها بمديونيات ويتم دفع أقساطها سنويا من خلال البنك المركزي وتقدر مديونية مصر لنادي باريس بحوالي12.8 مليار دولار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل