المحتوى الرئيسى

تشيلي تحقق في موت سلفادور الليندي وبابلو نيرودا

06/19 06:52

عملاقان من عمالقة القرن العشرين، الرئيس التشيلي سلفادور الليندي والشاعر الحائز على جائزة نوبل بابلو نيرودا. الرئيس والشاعر، رجلان وحدتهما في حياتهما مبادئهما اليسارية وفرقهما الموت في غضون ايام من بعضهما.

لسنوات وسنوات، قيل للتشيليين إن رئيسهم الليندي انتحر خلال الانقلاب العسكري الذي قاده ضد الحكومة المنتخبة الجنرال اوغستو بينوشيت في الحادي عشر من سبتمبر / ايلول 1973، وان نيرودا توفي بعد ذلك بـ 12 يوما نتيجة عجز القلب المتأتي عن سرطان البروستات الذي كان يعاني منه.

ولكن السلطات التشيلية قررت اعادة التحقيق في وفاة الرجلين.

وفي الحالتين، تشير اصابع الاتهام الى الانقلابيين، ومرة ثانية يقف الديكتاتور السابق بينوشيت - رغم موته - في قفص الاتهام.

ولكن الادلة المتوفرة ضد الجيش ليست دامغة بأي حال.

ففي حالة نيرودا، تعتمد الادلة على افادة شاهد واحد، هو مانويل ارايا الذي كان مساعدا شخصيا للشاعر الكبير في آخر سني عمره.

اما في حالة الرئيس الليندي، فإن القصة اكثر تعقيدا، فهناك عدة روايات متناقضة حول الطريقة التي لقي بها مصرعه.

وكانت رفات الرئيس الاسبق قد نبشت في الشهر الماضي بأمر قضائي وسلمت الى خبراء في الطب العدلي في محاولة لمعرفة ما جرى بالضبط في قصر الميدا في الحادي عشر من سبتمبر.

فمن المعروف ان الرئيس الليندي قتل في القصر الرئاسي اثناء الانقلاب الدموي الذي اطاح بحكومته اليسارية.

اما الرواية الاكثر انتشارا وقبولا، فتقول إن الرئيس الليندي انتحر باطلاق النار على نفسه من بندقية كلاشنكوف كان قد اهداها له الزعيم الكوبي فيدل كاسترو عندما كان جنود الجنرال بينوشيت على وشك القبض عليه.

وتعتمد هذه الرواية على افادة طبيبه الخاص باتريشيو غويجون الذي قال إنه شاهد الرئيس الليندي وهو يضغط على زناد البندقية ويخر صريعا. ويصر الدكتور غويجون، الذي ما زال حيا يرزق، انه كان بمفرده في الغرفة مع الرئيس الراحل عندما وقعت الواقعة.

وقد ايد الفحص الطبي الشرعي الاولي الذي اجري عام 1973 ما ذهب اليه الطبيب، وتقبلت اسرة الليندي الرواية القائلة إن الرئيس الذي كان يبلغ الخامسة والستين من عمره فضل الانتحار على الاستسلام للانقلابيين.

ولكن العديد من الناس ما لبثوا يشككون في صحة هذه الرواية منذ ذلك الحين، حيث يميل العديد من اليساريين الى الاعتقاد بأن الرئيس الليندي قتل في وابل من الطلقات بدل الانتحار.

ويؤيد بابلو نيرودا نفسه هذه الرواية، إذ كتب بعد مقتل الليندي بثلاثة ايام: لقد تم اخفاء حقيقة اغتياله. كان يجب قتله لأنه ما كان ليستقيل من الرئاسة.

اما آخر تطور في هذه الرواية فمثله ظهور تقرير في 300 صفحة اعده الجيش حول مقتل الليندي. وقد اعد هذا التقرير عام 1973 وظل طي الكتمان منذ ذلك الحين.

وكان التلفزيون الوطني التشيلي قد عرض شريطا وثائقيا يعتمد على التقرير المذكور في الشهر الماضي.

وقال التلفزيون إنه عثر على نسخة من التقرير في ركام منزل دمره الزلزال الذي ضرب جنوبي تشيلي في فبراير / شباط الماضي. وكان المنزل ملك احد القضاة العسكريين.

وتضمن الشريط الوثائقي مقابلة اجراها التلفزيون مع لويس رافانال، وهو خبير في الطب الجنائي يعتقد ان سلاحين وليس سلاحا واحدا لعبا دورا في مقتل الرئيس الليندي.

وقال رافانال إن الليندي اصيب باطلاقتين، الاولى من سلاح ذي عيار صغير، والثانية من بندقية الكلاشنكوف اطلقت عندما كان ميتا او يحتضر.

وقد اثار هذا التصريح التكهنات بأن الرئيس الليندي ربما قتل على ايدي احد الجنود او القناصة او حتى احد مساعديه.

على عكس ميتة الرئيس الليندي التي كان الغموض يلفها دائما، شكلت الادعاءات الجديدة حول موت بابلو نيرودا مفاجأة حقيقية، فمعظم التشيليين كانوا واثقين بأنه مات بالسرطان.

ولكن في مقابلة اجرتها معه اخيرا مجلة بروسيسو المكسيكية، قال مساعد الشاعر السابق إن نيرودا، وهو شيوعي قديم عمل سفيرا لبلاده، اعطي حقنة سامة عندما كان يخضع للعلاج في احد مستشفيات سانتياغو في الايام التي تلت الانقلاب.

وقال المساعد مانويل ارايا إن نيرودا ادخل المستشفى في التاسع عشر من سبتمبر 1973، وكان ينوي الهجرة الى المكسيك ليهرب من الفوضى التي اعقبت الانقلاب.

ولكن ارايا يقول إنه في الثالث والعشرين من سبتمبر، اتصل نيرودا بزوجته من المستشفى ليخبرها انه حقن بمادة غريبة اثناء نومه.

وقد مات نيرودا في ذلك اليوم، ويصر ارايا على انه مات مسموما.

يذكر ان ارملة نيرودا توفيت هي الاخرى منذ زمن طويل، ووصفت مؤسسة نيرودا التي تشرف على تركته اقوال ارايا بأنها هراء. مع ذلك قرر الادعاء التشيلي اعادة فتح التحقيق في وفاة الشاعر الكبير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل