المحتوى الرئيسى

رأفت محمد السيد يكتب: ثورة الجياع وشيكة

06/19 00:35

عندما يشعر المواطن كل طلعة شمس أن الثورة مازالت لم تحقق له حلما واحدا من أحلامه العديدة فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما يشعر المواطن أن القتلة واللصوص مازالوا ينعمون بالراحة حتى داخل سجونهم فهم يأكلون أشهى المأكولات ويشربون المياه المعدنية ويلبسون أجمل، وأغلى الثياب ويمارسون حياتهم الطبيعية داخل الاسوار المحمية بسجونهم الوهمية فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما يشعر المواطن أنه مازال يحترق من ارتفاع الأسعار، وعدم قدرته على توفير متطلبات أسرته الأساسية فى ظل إنخفاض الدخول فماذا تتوقع أن يفعل؟، عندما يشعر المواطن أنه لن يقدر على سداد الدين الذى هو هم له بالليل ومذلة له بالنهار فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما لا يجد المواطن ثمن دواء لأحد أبنائه، وهو يراه يتألم أمام عينيه فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما يشعر الشباب بأنهم مهمشون لعدم وجود وظيفة أو عمل شريف يحقق ذاتهم فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما نرى ارتفاع سن الزواج لدى الجنسين لعدم القدره على تدبير نفقات الزواج فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما لا يستطيع المواطن دفع مصاريف تعليم أولاده ودروسهم الخصوصية من مرتبه الذى لا يكفيه وأسرته خبز فقط فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما لا يجد المواطن شقة صغيرة تسترة هو وأسرته بدلا من سكنى الخيام وأحواش القبور لإرتفاع أسعار الشقق فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما يعانى المواطن يوميا من ازدحام المواصلات وصعوبتها وازدحام الشوارع ذهابا وإيابا فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما يقرأ المواطن عن الملايين التى يحصل عليها اللاعبون. والفنانون والمطربون التى تطالعنا بها الصحف كل يوم لتستفز مشاعرنا وتقتل فى داخلنا الإبداع والإبتكار بل وتزيد فينا الإحباط بكل معانيه فماذا تتوقع أن نفعل؟ عندما يستشعر المواطن بأن التفاوت الطبقى مازال موجودا لم يتغير فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما يقرأ المواطن عن أسعارالفيلات والشاليهات ويقرأ عن أصحاب الشركات والمصانع ويقرأ عن الأرصدة المليونية الموجودة بالبنوك لشخصيات لم نكن نسمع عنهم أى شىء، وظهروا بقدرة الواحد الأحد فجأة فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما يستشعر المواطن بأن الظالمين ما زالوا على رأس كيانات كبيرة بالدولة يفعلون مايشاءون بمنتهى التبجح فماذا تتوقع أن يفعل؟ عندما يستشعر الموظف بأن الظلم والتمييز، كما هو لم يتغير فماذا تتوقع أن يفعل؟ أليست كل هذه الأشياء كافية لتشعل نار ثورة جديدة لتصويب تلك الأوضاع، لاسيما وأن هذا الشباب ما زال يحلم بغد مشرق – أستشعر أنه لو لم يسع الشرفاء فى هذه البلد إلى تحقيق العدل الغائب منذ سنوات فأتوقع أننا على أعتاب ثورة جديدة ولكن هذه المرة ستكون ثورة تقضى على الأخضر واليابس لأنها ستكون ثورة الجياع!! حفظك الله يا مصر، وحفظ شعبك العظيم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل