المحتوى الرئيسى

سياسة خارجية

06/19 00:07

حتي في دولة الحريات

لانتحدث هنا عن الصين أو روسيا أو كوريا الشمالية,ولا نتحدث عن دول رجعية بالشرق الأوسط أو أمريكا الجنوبية..نتحدث عن دولة الحريات..أمريكا لاتختلف عن غيرها حينما تسيطر عليها هواجس الارهاب والأمن القومي..تتبع نفس الأساليب التي تحاسب عليها الدول الأخري..والرئيس اوباما يسلك نفس السلوك الذي أغضب الأمريكيين من سلفه بوش في أعقاب هجمات11-9: قمع الحريات المدنية,انتهاك الخصوصيات,مطاردة النشطاء السياسيين والنقابيين وأصحاب الرأي وغيرهم..هي حملة سرية ربما لم تتوقف بعد بوش ومستمرة حتي الآن..شملت الوطن كله..افتضح أمرها بالصدفة وكشفت عنها أخيرا صحيفة واشنطن بوست..المحققون يواصلون استجواباتهم.. يبحثون عن أي علاقة محتملة بجماعات فلسطينية وكولومبية يعتبرونها ارهابية.. يفتشون مؤسسات نقابية محلية خشية أن تكون لها روابط بنقابات عمالية في دول أخري..عملاء المباحث الفيدرالية( اف بي أي) يقتحمون بيوت المشتبه فيهم..لايتركون دليلا لتليفونات وعناوين الأصدقاء أو أجندات خاصة,أو رسائل شخصية الا فحصوها..أحد هذه البيوت لزوجين يعملان بصناعة ملابس أطفال,وتحمل الملابس شعارات اشتراكية منها مثلا مطلوب ثوار..ومن بين من تشملهم الحملة أشخاص من شيكاجو ينتمون لاتحادات عمالية أسهمت في تصعيد اوباما سياسيا حينما كان سيناتورا بالولاية..وقد يسببون له احراجا شديدا في حملته الرئاسية المقبلة..من بينهم أيضا نشطاء يتظاهرون ضد الحرب والبوليس أو لهم مطالب فئوية..ويواجه بعضهم اتهامات بالسفر للأراضي الفلسطينية وكولومبيا.

المشتبه بهم أشخاص معروفون يعملون بوظائف عامة كالتعليم..أصواتهم عالية, يهاجمون علنا السياسات الخارجية الأمريكية خاصة بالشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية..يتهمون واشنطن باستهدافهم لآرائهم السياسية,وبانتهاك البند الاول من الدستور الأمريكي, ويرفضون المثول أمام المحكمة العليا..وبما أن أمريكا دولة حريات, كما يفترض,فقد نشطت علي الفور حملات مضادة..تأسست لجنة تحت اسم اوقفوا قمع ال أف بي آي..أنشأت خطوطا تليفونية لاغراق مكتب المدعي العام والبيت الأبيض بالاحتجاجات..أرسلت خطابات من اتحادات العمال والجمعيات المدنية بالداخل والخارج..توجهت وفود للكونجرس..الكل يعبر عن انزعاج واستياء وقلق عميق..والآن كيف تجرؤ أمريكا علي توجيه اتهاماتها لأي دولة تنتهك حقوق الانسان؟ومن يدافع عن حقوق الانسان في العالم؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل