المحتوى الرئيسى

نماذج التعايش مع الآخررسائل الرسول ومكاتباته إلي ملوك العرب

06/19 00:03

بعد أن تم صلح الحديبية في شهر ذي القعدة من السنة السادسة للهجرة‏,‏ رجع رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ إلي المدينة مطمئنا إلي وعد الله له بفتح مكة من ناحية‏,‏ واطمأن إلي تأمين الدعوة في ربوع شبة الجزيرة العربية والعالم من ناحية أخري.

, وبدأ بإرسال مكاتباته إلي الملوك من العرب والعجم ورؤساء القبائل والأساقفة والمرازبة وغيرهم يدعوهم إلي الإسلام.

أما رسائله إلي ملوك العرب ورؤساء القبائل فكان أبرزها إلي ملوك البحرين واليمامة والغساسنة, ففي سنة ثمان قبل فتح مكة بعث العلاء بن الحضرمي برسالته إلي ملك البحرين, وكان نصها: بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله إلي المنذر بن ساوي, سلام عليك, فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله... أما بعد: فإني أذكرك الله عز وجل, فإنه من ينصح فإنما ينصح لنفسه, وإنه من يطع رسلي ويتبع أمرهم فقد أطاعني, ومن نصح لهم فقد نصح لي, وإن رسلي قد أثنوا عليك خيرا, وإني قد شفعتك في قومك, فاترك للمسلمين ما أسلموا عليه, وعفوت عن أهل الذنوب فاقبل منهم, وإنك مهما تصلح فلن نعزلك عن عملك.., فقال المنذر لابن الحضرمي: قد نظرت في هذا الذي في يدي فوجدته للدنيا دون الآخرة, ونظرت في دينكم فوجدته للآخرة والدنيا, فما يمنعني من قبول دين فيه أمنية الحياة وراحة الممات, ولقد عجبت أمس ممن يقبله, وعجبت اليوم ممن يرده, وإن من اعظم ما جاء به أن يعظم رسوله وسأنظر, فأسلم المنذر وحسن إسلامه.( عيون الأثر333/2).

لقد كان النبي صلي الله عليه وسلم يخاطب كل ملك أو أمير قبيلة بما يتناسب معه وبما يعرف عند علماء البلاغة بمراعاة مقتضي الحال, فيختار كلماته المفعمة باللين والرحمة, فتقع من عقل المتلقي بمكان قبل قلبه, فينجذب بتأثير الرفق والحكمة مع نور النبوة, وهو ما أكده المنذر بن ساوي في رده علي ابن الحضرمي.

وأما كتابه صلي الله عليه وسلم إلي هوذة بن علي الحنفي صاحب اليمامة, فأرسله مع سليط بن عمرو العامري, وقال فيه: بسم الله الرحمن الرحيم, من محمد رسول الله إلي هوذة بن علي, سلام علي من اتبع الهدي, اعلم أن ديني سيظهر إلي منتهي الخف والحافر, أسلم تسلم وأجعل لك ما تحت يديك. فلما قدم عليه سليط بكتاب النبي صلي الله عليه وسلم مختوما أنزله وحباه وقرأ عليه الكتاب فرد ردا دون رد وكتب إلي النبي صلي الله عليه وسلم: ما أحسن ما تدعو إليه وأجمله وأنا شاعر قومي وخطيبهم والعرب تهاب مكاني فاجعل إلي بعض الأمر أتبعك, وأجاز سليطا بجائزة وكساه أثوابا من نسج هجر, فقدم بذلك علي النبي صلي الله عليه وسلم فأخبره, وقرأ النبي صلي الله عليه وسلم كتابه وقال: لو سألني سيابة ـ أي بلحة ـ من الأرض ما فعلت, باد وباد ما في يدية.

فلما انصرف النبي صلي الله عليه وسلم من الفتح جاءه جبريل عليه السلام بأن هوذة قد مات فقال صلي الله عليه وسلم: أما إن اليمامة سيخرج بها كذاب يتنبأ يقتل بعدي, فقال قائل: يارسول الله من يقتله؟ فقال له رسول الله صلي الله عليه وسلم: أنت وأصحابك( الطبقات الكبري262/1).

لقد كان هذا نموذجا آخر عكس الأول تجبر صاحبه وتكبر أن يتبع الرسول خوفا علي ملكه أن يزول, ولكن سرعان مازال وتحققت نبوءة الرسول صلي الله عليه وسلم حين خرج مسيلمة الكذاب يدعي النبوة ويخرج علي المسلمين فيقتل في حروب الردة.

وبرغم أن الرسول صلي الله عليه وسلم كان حريصا علي الحكمة والموعظة الحسنة في مكاتباته ومراسلاته, فقد وجد معارضة وانتقادا واستهزاء من بعض الملوك والأمراء, وهو ما يظهر جليا في رد الحارث بن أبي شمر الغساني علي كتاب الرسول صلي الله عليه وسلم, حيث لم يدخل عليه شجاع بن وهب حامل الكتاب إلا بعد ثلاثة أيام, فلما أذن له بالدخول وقرأ كتاب رسول الله صلي الله عليه وسلم رمي به, وقال: من ينتزع مني ملكي أنا سائر إليه, ولو كان باليمن جئته, وأمر بالخيل أن تنعل ثم قال لشجاع: أخبر صاحبك بما تري وكتب إلي قيصر يستأذنه في المسير, فلما قرأ قيصر كتاب الحارث كتب إليه ألا تسر إليه واله عنه ووافني بإيلياء, ولذلك دعا عليه النبي صلي الله عليه وسلم فقال باد ملكه( تاريخ دمشق368/57).

وفي المقابل نجد حاجب الحارث الغساني رجلا روميا يدعي مري بكي عندما سمع من شجاع بن وهب عن النبي صلي الله عليه وسلم ما وجده في الإنجيل فرق قلبه, وأكرم شجاعا, وقال له: اقرأ علي رسول الله صلي الله عليه وسلم مني السلام وأخبره أني متبع دينه( زاد المعاد501/3).

تلك بعض الأمثلة لمعاملة الرسول صلي الله عليه وسلم ملوك ورؤساء العرب غير المسلمين في مكاتباته ومراسلاته, وهي أصل لما بات يعرف بإدارة العلاقات الدولية بين الدول, مقدما بذلك نموذجا أبهر المنصفين علي اختلاف انتماءاتهم في تأسيس التعايش السلمي مع الآخر خارج حدود الدولة في إطار من السلام والرحمة والدعوة إلي الخير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل