المحتوى الرئيسى

> موسي: الوضع في سوريا مقلق.. واتصالات لاتخاذ موقف عربي

06/19 21:04

أكد عمرو موسي الأمين العام للجامعة العربية أن هناك كثيرا من الاتصالات التي تجري بشأن الوضع في سوريا، وما يمكن عمله في إطار الجامعة العربية.

وقال موسي - في مؤتمر صحفي عقد أمس الأول عقب اختتام اجتماع المنظمات الدولية والإقليمية المعنية بالأزمة الليبية - إن هناك قلقا لدينا جميعا في العالم العربي والمنطقة علي اتساعها بالنسبة للأحداث التي تجري في عدد من المدن السورية، وأردف قائلا: هذا قلق طبيعي، ومشروع ولا يشكل خطة ولا مؤامرة، إنه قلق من ناس علي إخوانهم في بلد عربي مهم».

وأضاف موسي «اتلقي كثيرا من الاتصالات الهاتفية من وزراء خارجية عرب، ومسئولين لتبادل وجهات النظر فيما يجري في سوريا، وتباعتها وما يمكن عمله في إطار الجامعة العربية، وقال إنه شيء طبيعي أن يكون هناك قلق في ظل الأحداث التي تسفر عن ضحايا في سوريا وما نراه من هجرة من البلاد.

وتساءل قائلا: إذا لم يقلق العرب والمسئولون العرب لما يجري في سوريا فمن يقلق، فهذا أمر غير طبيعي.

من جانبها، قالت الممثلة السامية للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون - في ردها علي سؤال بشأن عدم تحرك أوروبا لمواجهة ما يحدث في سوريا مثلما فعلوا في ليبيا: لقد كنا في غاية الوضوح مع الرئيس السوري بشار الأسد والمسئولين السوريين ونري ضرورة وقف العنف، كما نمارس الضغط السياسي والاقتصادي، وسوف نواصل ذلك، ويجب أن يستمع الأسد لما يقوله الشعب السوري، واتصور أن الحوار كان يجب أن يتم منذ أسبوعين.

إلي ذلك نظمت السلطات التركية المشرفة علي مخيم يوينيوجون (جنوب تركيا) مؤتمرا صحفيا عالميا لعدد من المواطنين السوريين المتواجدين في المعسكر لإعلان شهاداتهم علي ما يدور في الأراضي السورية التي لا تبعد سوي كيلومترات قليلة عن مقر المخيم.

وفيما سرد النازحون السوريون وعددهم ستة بينهم سيدة وشابة في العشرين العديد من الوقائع التي تتهم النظام السوري بقمع المظاهرات وارتكاب عمليات قتل وتعذيب ضد المواطنين، شهد المؤتمر مناوشات مع بعض الصحفيين العرب عقب تأكيد اثنين من النازحين لم يذكر اسميهما)، أن لهما هوية عسكرية وانهما منشقان، وأن الجثث التي يتم تداولها علي مقاطع فيديو لأشخاص يرتدون زيا عسكريا هي جثث لعسكريين من السنة تم قتلهم علي حد تعبيرهم علي يد قيادات وعناصر «علوية» في الجيش السوري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل