المحتوى الرئيسى

المنتخب الأوليمبي يهزم نظيره السوداني‏2/‏ صفر ويتأهل لدور الثمانية

06/19 00:21

تأهل منتخب مصر الأوليمبي لكرة القدم إلي دور الثمانية في التصفيات الافريقية المؤهلة لاوليمبياد لندن‏2012إثر تفوقه علي شقيقه السوداني‏2/‏ صفر في مجموع المباراتين بعد أن كان لقاء الذهاب قد انتهي بالخرطوم بالتعادل السلبي.

.. ثم كان أمس لقاء العودة الذي استضافه ستاد حرس الحدود بالمكس حيث أحرز أحمد شرويدة هدف مصر الأول في الدقيقة13 من الشوط الثاني.. وبعده بنحو عشر دقائق أي في الدقيقة32 أضاف زميله شهاب أحمد الهدف الثاني الذي كان بمثابة الأمان والاطمئنان للمنتخب المصري الذي كان قد أدي شوطا ضعيفا جدا, بينما نجح هاني رمزي المدير الفني في قراءة خصمه جيدا بين الشوطين, وعلي هذا أجري ثلاثة تغييرات موفقة كان لها أكبر الأثر في تغيير شكل الأداء والنتيجة.. وعلي هذا فقد أستفاد تماما بقدرات جميع البدلاء خاصة الثلاثي شهاب أحمد ومحمود النيني وأحمد حمودي.. فقد كان الثلاثة من نجوم اللقاء, خاصة شهاب وحمودي ذلك النجم الواعد الذي ينتظره مستقبل باهر!

ونعود إلي اللقاء.. فنقول ان البداية جاءت سريعة من الجانب المصري رغبة في الحسم المبكر للنتيجة, وأدي هذا التعجل إلي فقدان الكثير من التمريرات, وكان يقابل هذا الهجوم الفوضوي هدوء سوداني أملا في الاحتفاظ بعذرية الشباك مع الاعتماد علي الهجمات المرتدة.

وبعد مرور15 دقيقة بدأت تتضح أخطاء الحارس والدفاع السوداني التي توقعها هاني رمزي المدير الفني بعد ان انفتح اللعب, واكتسب لاعبو مصر الثقة المطلوبة, وصارت أي كرة تصل لمرمي الحارس السوداني المتواضع منير الخير موسي تمثل مشكلة حقيقية علي مرماه.

وبمهارة فردية يقود لاعب الوسط الموهوب محمد صلاح أكثر من هجمة خطيرة واستطاع الاختراق من داخل الصندوق.. وكذلك فعل هشام محمد, وبدا الهدف وشيكا جدا لو زاد التركيز لدي لاعبي مصر.

وفجأة ودون مبرر.. تراجع الأداء الهجومي للمنتخب الأوليمبي, وانحصر اللعب في منطقة وسط الملعب.. بينما السيطرة شبه تامة للفريق المصري, إذ بركلة حرة مباشرة علي حدود المنطقة, ينقذها الحارس محمد أبو جبل بأعجوبة في الدقيقة..35 وتكون هذه اللعبة نقطة تحول فاصلة في هذا الشوط بعد أن شعروا بأن المباراة من الممكن ان تتم سرقتها من بين أصابعهم خاصة أن خبرات الفريق السوداني تسمح بذلك إذ سبق له, وأن فاز علي المنتخب الغاني في أكرا بهدف نظيف ليتأهل علي حسابه لملاقاة المنتخب المصري.

المهم أن الهجوم عاد لتواصله من جديد, لكن دون فعالية حقيقية.. وبدا واضحا أن هاني رمزي صار بحاجة ملحة إلي إجراء تغييرات في التكتيك والأشخاص علي السواء, لكن مع بداية الشوط الثاني.

شوط الإثارة والمتعة

وتبدأ الأحداث بهجوم كاسح من جانب الفريق المصري, ويحاول شهاب أحمد البديل استخدام موهبته في التسديد البعيد المدي, ويشارك أحمد حمودي بديلا لمحمد صلاح فيحدث تنشيط في الهجمات, وتأتي الدقيقة13 من الشوط الثاني حاملة معها السعادة حين يسدد صالح جمعة قذيفة يعيدها بشكل تعاوني يشكر عليه الحارس منير الخير إلي أحمد شرويدة مهاجم مصر الذي لا يجد صعوبة في إسكانها المرمي مسجلا هدفا غاليا له ولفريقه وللجماهير المصرية.

وبعد الهدف.. لم ييأس الفريق السوداني ولم يفقد الأمل في المباراة, فبدأ في مبادلة الهجمات التي شكلت خطورة نسبية علي مرمي محمد أبوجبل الحارس المصري العملاق الذي كان بحق مصدر الثقة والاطمئنان لزملائه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل