المحتوى الرئيسى

قيادى سلفى يدعو لتأجيل مليونية "تطبيق الشريعة" بميدان التحرير

06/19 18:59

طالب قيادى سلفى مصرى اليوم الأحد، بتأجيل المظاهرة المليونية التى تمت الدعوة إليها يوم الجمعة الموافق أول يوليو المقبل، فى ميدان التحرير بوسط القاهرة، تحت شعار:" مليونية تطبيق الشريعة الإسلامية".

وقال القيادى فى جماعة الدعوة السلفية بالإسكندرية الشيخ ياسر برهامى فى بيان مساء اليوم الأحد، إن ترك تطبيق شرع الله مِن علامات النفاق الظاهرة، حسب قوله: "ونحن نرى هذه القضية مِن أعظم قضايا الإيمان والتوحيد، وهى مِن أهم غاياتها وأهدافها، ونرى الأخذ بأسباب إقامتها مِن أعظم الواجبات، وقد دعا البعض إلى "مظاهرة مليونية" فى التحرير بتاريخ: "1/7/2011"؛ للمطالبة بتطبيق الشريعة.

وأضاف برهامى: إننا إذ نُثمِّن ما تضمنته هذه الدعوة مِن غاية شريفة، إلا أننا نتحفظ على وسيلة "المظاهرة المليونية" فى هذا التوقيت، سبيلاً لتحقيق هذه الغاية، ونؤكد أن الدعوة إلى تطبيق الشريعة واجبة فى كل وقت وفى كل مكان، ولكن النظر إلى وسيلة الدعوة وتحقيقها الغرض المقصود، وتحصيلها للمصالح وتجنيبها للمفاسد، واجب شرعى كذلك.

وأوضح أن كثرة ما بات يُعرف: بــ "المظاهرات المليونية" أدى إلى ضيق الكثيرين مِن أبناء الأمة من هذه الوسيلة، ونخشى مِن تطور هذا الأمر إلى فقد الاستقرار فى البلاد، خاصة مع أصوات كثيرة تدعى: "أن الشعب يعبر عن إرادته بهذه الوسيلة"، ويعتبرون الأعداد التى تخرج فى هذه المظاهرات دليل على شرعية وشعبية ما يُطلب فيها".

وقال، الكل يعلم محاولات "العلمانيين"، و"الليبراليين" الالتفاف على إرادة الأمة فى كتابة دستور يعبر عن هويتها الإسلامية مِن خلال تنظيم مثل هذه المظاهرات، التى يطالبون فيها بكتابة دستور جديد قبل الانتخابات، ليتمكنوا مِن اختيار مَن يريدون لكتابته دون انتخابات".

وأشار الشيخ ياسر برهامى القيادى بجمعية الدعوة السلفية بالإسكندرية، إلى أنه يخشى مع عدم المعرفة بالداعين إلى هذه المظاهرة المليونية فى أول يوليو المقبل، وعدم مراجعتهم لأهل العلم والدعاة، وعدم اتفاق الكلمة على اعتماد هذه الوسيلة كطريقة للتعبير عن إرادة الأمة، مع اتفاقنا التام على مشروعية وجدوى مطلب تحكيم الشريعة، نخشى أن يكون المقصود منها إضعاف هذا المطلب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل