المحتوى الرئيسى

كاتب سورى: إسقاط النظام ليس من مصلحة إسرائيل والغرب

06/19 15:10

قال الكاتب السورى رفيق شامى، إن "الفرصة كبيرة للتغيير فى سوريا وإن كان الوضع ليس واضحا حاليا لأن كلا من الغرب وإسرائيل لا يريدان إسقاط النظام السورى".

وأوضح شامى، فى حوار له مع راديو ألمانيا، أن كل من الغرب وإسرائيل يريد رئيسا ضعيفا تأتى على قمة مهامه إهمال مرتفعات الجولان عشرين عاما أخرى، بالإضافة إلى إغلاق كافة الحدود مع إسرائيل إغلاقا محكما.

وأشار شامى الذى يعيش فى ألمانيا حاليا، إلى أن قوة الجيش لا تستخدم سوى فى قمع المحتجين، قائلا: "ليس لدينا قوات مسلحة تحارب عدواً خارجياً، الجيش السورى يحارب المواطنين".

وفيما يتعلق بموقف الجيش السورى من إسرائيل، أضاف شامى أنه ليس للجيش تاريخا بطوليا فى الصراع مع إسرائيل وأنه ولى الفرار بعد ثلاثة ساعات.

وقال شامى، إن شجاعة الجيش لم تظهر سوى فى قمع الاحتجاجات، واصفا إياه بأنه "جيشا انقلابيا" مشيدا بالجيش المصرى والذى يعتبره جيشا شعبيا.

ورأى الكاتب الشهير أنه مازال الأمل موجودا فى أن يظهر فى الجيش من يجرؤ على الوقوف ضد النظام مساندة للمدنين المطالبين بإسقاطه.

وحول اندلاع حرب أهلية بين أبناء سوريا، قال شامى، إن هذه ورقة يراها النظام رابحة ويلعب بها لينتصر على الاحتجاجات مثيرا فى أبناء الشعب السورى الخوف من نشوب مثل هذه الحرب.

وأكد شامى، أن النظام السورى وعلى رأسه الرئيس بشار الأسد قد قسم الشارع السورى إلى علويين، وسنة يريدون أن يرتكبوا مذابح بحق المواطنين وهو ما وصفه بـالأكاذيب لتضليل الشعب.

وانتقد الكاتب السورى الإخوان المسلمين بالحدة ذاتها، محملا إياهم مسئولية تطرف الأوضاع فى سوريا لأنهم كانوا يعتدون بالقنابل على غيرهم فى سنوات الثمانينات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل