المحتوى الرئيسى

بالفيديو..رئيس مباحث مصر القديمة يحكي تفاصيل إصابته الخطيرة في الوجه والرأس تعودت على الإصابة.. وسألاحق بلطجية هاربين فور شفائي

06/19 11:09

المقدم طارق الوتيدي، رئيس مباحث مصر القديمة الذي أشادت الناس بشجاعته في تصديه للبلطجية قبل ايام في معركة كبيرة نشبت بين المسجلين خطر وبعضهم في منطقة الجيارة بمصر القديمة، واستخدموا فيها الأسلحة النارية والفرد الخرطوش وزجاجات المولوتوف، وعندما حضر رئيس المباحث والقوة المرافقة له لفض المشاجرة فوجئوا بالبلطجية يطلقون النار عليهم وأصابوا رئيس المباحث في وجهه وصدره وذراعه الأيسر.

ورغم إصابته الخطيرة في الوجه إلا أن رئيس المباحث رفض أن يغادر المكان قبل ضبط المجرمين وتمكن من ضبط 3 منهم وعندما ساءت حالته الصحية طلب منه رؤساؤه أن يترك ضبط بقية المتهمين لزملائه.

وقال الوتيدي إنه انتقل منذ أسابيع فقط لتولي رئاسة مباحث قسم شرطة مصر القديمة ولا يعلم تفاصيل المنطقة جيدا وأنه يوم الواقعة فوجيء برجل يدخل عليه مصابا بطلق ناري وهو من أطراف المشاجرة من عائلة الأباصيري وأبلغه أن أبناء عائلة "أوبح" وهم عتاة في الإجرام ضربوه بالنار خلافا على المشاريب بمقهى شعبي في منطقة حوش الغجر.

وأكد أنه حينما علم من هذا الرجل أن المنطقة بها أطفال ونساء وأن المعركة محتدمة، فخشي رئيس المباحث على الأطفال بالمنطقة من الذعر الذي سيسببه لهم البلطجية، فخرج على الفور مع قوة من مباحث القسم وبمجرد وصوله لمكان المعركة أطلق عيارين في الهواء لفض المشاجرة فإذا به يجد أحد البلطجية يفاجئه من أحد البلكونات بطلقة خرطوش في وجهه جعلته لا يرى أمامه ومع هذا اندفع بكل جسده نحو هذا البلطجي وضبطه وحينما حضر أشقاء هذا البلطجي وهم بلطجية مثله لتخليصه أمسك بهما الضابط وصاح في قوة المباحث بضبطهم وعدم تركهم يهربون.

واستطرد أن البلطجية اطلقوا الخرطوش على 4 من أفراد المباحث وأصابوهم إلا أنه طلب من قوة المباحث عدم التراجع وأن لا يتركوا الفرصة للبلطجية ليشعروا بالانتصار على الشرطة وبالفعل تمكن رجال المباحث من ضبط 4 منهم، وفر الباقون وحاول الوتيدي مطاردتهم إلا أن حالته الصحية ساءت وطلب منه رؤساؤه الانتقال للمستشفى وترك المهمة لزملائه.

وشدد على أنه تعود على مثل هذه المواقف وأنه في التسعينيات خلال خدمته بمحافظة قنا أطلق عليه أحد المنتمين لخلية إرهابية النار من بندقية آلي في قدمه وأصابه إصابة بالغة ولكن العناية الإلهية أنقذته وتمكن هو وزملاؤه من ضبط هذا المتهم وأعضاء خليته.

وختم الوتيدي بأن شغله الشاغل حاليا هي اللحظة التي يخرج فيها من المستشفى لتعقب اثنين من البلطجية الذين أصابوه وأثاروا ذعر أهل الجيارة لأنهم مازالوا هاربين ويريد ضبطهم.

المصدر: بوابة الأهرام

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل